ما هى مناقب على بن أبى طالب رضى الله عنه.؟ الإســلام

النقاط: 5 عدد الاجابات: 2 عدد الزيارات: 277
1
عادل المدنى (خطب ودروس) 2012/09/21 05:43:57 ابلاغ عن اساءة استخدام
ما هى مناقب على بن أبى طالب رضى الله عنه.؟
1
ﻣــڷـﮗ ٱڵـِـشـۉڨ (➹ ❤ ταяɪĸ ❤ ➹) 2012/09/21 05:56:23 ابلاغ عن اساءة استخدام
صحيح البخاري :

1- ‏حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد العزيز ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏سهل بن سعد ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لأعطين الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه قال فبات الناس ‏ ‏يدوكون ‏ ‏ليلتهم أيهم يعطاها فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كلهم يرجو أن يعطاها فقال أين ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏فقالوا يشتكي عينيه يا رسول الله قال فأرسلوا إليه فأتوني به فلما جاء بصق في عينيه ودعا له فبرأ حتى كأن لم يكن به وجع فأعطاه الراية فقال ‏ ‏علي ‏ ‏يا رسول الله أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا فقال انفذ ‏ ‏على رسلك ‏ ‏حتى تنزل بساحتهم ثم ادعهم إلى الإسلام وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك ‏ ‏حمر النعم ‏

2- ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏قُتَيْبَةُ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَاتِمٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏يَزِيدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَلَمَةَ ‏ ‏قَالَ ‏
‏كَانَ ‏ ‏عَلِيٌّ ‏ ‏قَدْ تَخَلَّفَ عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فِي ‏ ‏خَيْبَرَ ‏ ‏وَكَانَ بِهِ رَمَدٌ فَقَالَ أَنَا أَتَخَلَّفُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَخَرَجَ ‏ ‏عَلِيٌّ ‏ ‏فَلَحِقَ بِالنَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَلَمَّا كَانَ مَسَاءُ اللَّيْلَةِ الَّتِي فَتَحَهَا اللَّهُ فِي صَبَاحِهَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ أَوْ لَيَأْخُذَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَوْ قَالَ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَيْهِ فَإِذَا نَحْنُ ‏ ‏بِعَلِيٍّ ‏ ‏وَمَا نَرْجُوهُ فَقَالُوا هَذَا ‏ ‏عَلِيٌّ ‏ ‏فَأَعْطَاهُ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏الرَّايَةَ فَفَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ ‏

3- حدثنا ‏ ‏عبد الله بن مسلمة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد العزيز بن أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏أن ‏
‏رجلا جاء إلى ‏ ‏سهل بن سعد ‏ ‏فقال هذا ‏ ‏فلان ‏ ‏لأمير ‏ ‏المدينة ‏ ‏يدعو ‏ ‏عليا ‏ ‏عند المنبر قال فيقول ماذا قال يقول له ‏ ‏أبو تراب ‏ ‏فضحك قال والله ما سماه إلا النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وما كان له اسم أحب إليه منه فاستطعمت الحديث ‏ ‏سهلا ‏ ‏وقلت يا ‏ ‏أبا عباس ‏ ‏كيف ذلك قال دخل ‏ ‏علي ‏ ‏على ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ثم خرج فاضطجع في المسجد فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أين ابن عمك قالت في المسجد فخرج إليه فوجد رداءه قد سقط عن ظهره وخلص التراب إلى ظهره فجعل يمسح التراب عن ظهره فيقول اجلس يا ‏ ‏أبا تراب ‏ ‏مرتين ‏

4- ‏‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حُسَيْنٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏زَائِدَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي حَصِينٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعْدِ بْنِ عُبَيْدَةَ ‏ ‏قَالَ جَاءَ ‏ ‏رَجُلٌ ‏ ‏إِلَى ‏ ‏ابْنِ عُمَرَ ‏
‏فَسَأَلَهُ عَنْ ‏ ‏عُثْمَانَ ‏ ‏فَذَكَرَ عَنْ مَحَاسِنِ عَمَلِهِ قَالَ لَعَلَّ ذَاكَ يَسُوءُكَ قَالَ نَعَمْ قَالَ فَأَرْغَمَ اللَّهُ بِأَنْفِكَ ثُمَّ سَأَلَهُ عَنْ ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏فَذَكَرَ مَحَاسِنَ عَمَلِهِ قَالَ هُوَ ذَاكَ بَيْتُهُ أَوْسَطُ بُيُوتِ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏ثُمَّ قَالَ لَعَلَّ ذَاكَ يَسُوءُكَ قَالَ أَجَلْ قَالَ فَأَرْغَمَ اللَّهُ بِأَنْفِكَ انْطَلِقْ فَاجْهَدْ عَلَيَّ جَهْدَكَ ‏

5- ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏غُنْدَرٌ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏شُعْبَةُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعْدٍ ‏ ‏قَالَ سَمِعْتُ ‏ ‏إِبْرَاهِيمَ بْنَ سَعْدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏قَالَ ‏
‏قَالَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏لِعَلِيٍّ ‏ ‏أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ ‏ ‏هَارُونَ ‏ ‏مِنْ ‏ ‏مُوسَى ‏

6- ‏عن أبي إسحاق‏:‏أن علياً لما تزوج فاطمة قالت للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ زوجتنيه أعيمش، عظيم البطن‏.‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لقد زوجتكه وإنه لأول أصحابي سلماً، وأكثرهم علماً، وأعظهم حلماً‏"‏‏.‏
رواه الطبراني وهو مرسل صحيح الإسناد‏.‏

ثانيا : صحيح مسلم :

‏*- حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏وشجاع بن مخلد ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏ابن علية ‏ ‏قال ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسمعيل بن إبراهيم ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبو حيان ‏ ‏حدثني ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏قال ‏ ‏انطلقت أنا ‏ ‏وحصين بن سبرة ‏ ‏وعمر بن مسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏فلما جلسنا إليه قال له ‏ ‏حصين ‏ ‏لقد لقيت يا ‏ ‏زيد ‏ ‏خيرا كثيرا ‏
‏رأيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه لقد لقيت يا ‏ ‏زيد ‏ ‏خيرا كثيرا حدثنا يا ‏ ‏زيد ‏ ‏ما سمعت من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال يا ابن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت ‏ ‏أعي ‏ ‏من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فما حدثتكم فاقبلوا وما لا فلا تكلفونيه ثم قال قام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين ‏ ‏مكة ‏ ‏والمدينة ‏ ‏فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال ‏ ‏أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ‏ ‏ثقلين ‏ ‏أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي فقال له ‏ ‏حصين ‏ ‏ومن أهل بيته يا ‏ ‏زيد ‏ ‏أليس نساؤه من أهل بيته قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده قال ومن هم قال هم آل ‏ ‏علي ‏ ‏وآل ‏ ‏عقيل ‏ ‏وآل ‏ ‏جعفر ‏ ‏وآل ‏ ‏عباس ‏ ‏قال كل هؤلاء حرم الصدقة قال نعم ‏
‏و حدثنا ‏ ‏محمد بن بكار بن الريان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حسان يعني ابن إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وساق الحديث ‏ ‏بنحوه بمعنى حديث ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن فضيل ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏جرير ‏ ‏كلاهما ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حيان ‏ ‏بهذا الإسناد ‏ ‏نحو حديث ‏ ‏إسمعيل ‏ ‏وزاد في حديث ‏ ‏جرير ‏ ‏كتاب الله فيه الهدى والنور من استمسك به وأخذ به كان على الهدى ومن أخطأه ضل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بكار بن الريان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حسان يعني ابن إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد وهو ابن مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏قال ‏ ‏دخلنا عليه فقلنا له لقد رأيت خيرا لقد صاحبت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وصليت خلفه وساق الحديث بنحو حديث ‏ ‏أبي حيان ‏ ‏غير أنه قال ألا وإني تارك فيكم ‏ ‏ثقلين ‏ ‏أحدهما كتاب الله عز وجل هو حبل الله من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على ضلالة وفيه فقلنا من أهل بيته نساؤه قال لا وايم الله إن المرأة تكون مع الرجل ‏ ‏العصر ‏ ‏من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها أهل بيته أصله ‏ ‏وعصبته ‏ ‏الذين حرموا الصدقة بعده ‏

**- حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد العزيز يعني ابن أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏سهل بن سعد ‏ ‏قال ‏ ‏استعمل على ‏ ‏المدينة ‏ ‏رجل من آل ‏ ‏مروان ‏ ‏قال فدعا ‏ ‏سهل بن سعد ‏ ‏فأمره أن يشتم ‏ ‏عليا ‏ ‏قال فأبى ‏ ‏سهل ‏ ‏فقال له أما إذ أبيت فقل لعن الله ‏ ‏أبا التراب ‏ ‏فقال ‏ ‏سهل ‏ ‏ما كان ‏ ‏لعلي ‏ ‏اسم أحب إليه من ‏ ‏أبي التراب ‏ ‏وإن كان ليفرح إذا دعي بها فقال له أخبرنا عن قصته لم سمي ‏ ‏أبا تراب ‏ ‏قال ‏
‏جاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بيت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فلم يجد ‏ ‏عليا ‏ ‏في البيت فقال أين ابن عمك فقالت كان بيني وبينه شيء فغاضبني فخرج فلم ‏ ‏يقل ‏ ‏عندي فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لإنسان انظر أين هو فجاء فقال يا رسول الله هو في المسجد راقد فجاءه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو مضطجع قد سقط رداؤه عن شقه فأصابه تراب فجعل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يمسحه عنه ويقول ‏ ‏قم ‏ ‏أبا التراب ‏ ‏قم ‏ ‏أبا التراب ‏


ثالثا: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد

7- ‏عن رباح بن الحارث قال‏:‏ جاء رهط إلى علي بالرحبة قالوا‏:‏ السلام عليك يا مولانا، فقال‏:‏ كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب‏؟‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم يقول‏:‏
‏"‏من كنت مولاه فهذا مولاه‏"‏‏.‏
قال رباح‏:‏ فلما مضوا تبعتهم فقلت‏:‏ من هؤلاء‏؟‏ قالوا‏:‏ نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري‏.‏
رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال‏:‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏
‏"‏من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏"‏‏.‏
وهذا أبو أيوب بيننا، فحسر أبو أيوب العمامة عن وجهه ثم قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏
‏"‏من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏"‏‏.‏
ورجال أحمد ثقات‏.‏

8- عن عمرو بن ذي مر وسعيد بن وهب وعن زيد بن بثيع قالوا‏:‏ سمعنا علياً يقول‏:‏ نشدت الله رجلاً سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم لما قام، فقام ثلاثة عشر رجلاً فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏‏"‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ فأخذ بيد علي فقال‏:‏ ‏"‏من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من يبغضه، وانصر من نصره واخذل من خذله‏"‏‏.‏
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏

9- عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال‏:‏ شهدت علياً في الرحبة يناشد الناس‏:‏ أنشد الله من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في يوم غدير خم‏:‏ ‏"‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏"‏‏.‏ لما قام فشهد‏.‏
قال عبد الرحمن‏:‏ فقام اثنا عشر بدرياً كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل
فقالوا‏:‏ نشهد أنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم‏:‏ ‏"‏ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم‏؟‏‏"‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله، قال‏:‏ ‏"‏فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏"‏‏.‏
رواه أبو يعلى ورجاله وثقوا وعبد الله بن أحمد‏.‏

10- عن سعد بن أبي وقاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيد علي فقال‏:‏
‏"‏ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏ من كنت وليه فإن علياً وليه‏"‏‏.‏
رواه البزار ورجاله ثقات‏.‏

11- عن وهب بن حمزة قال‏:‏ صحبت علياً‏[‏من المدينة‏]‏ إلى مكة فرأيت منه بعض ما أكره فقلت‏:‏ لئن رجعت لأشكونك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما قدمت لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ رأيت من علي كذا وكذا، فقال‏:‏ ‏"‏لا تقل هذا فهو أولى الناس بكم بعدي‏"‏‏.‏
رواه الطبراني وفيه دكين ذكره ابن أبي حاتم ولم يضعفه أحد، وبقية رجاله وثقوا‏.‏

12- عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي‏:‏
‏"‏أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي‏"‏‏.‏
رواه أحمد والبزار إلا أنه قال‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي في غزوة تبوك‏:‏ ‏"‏خلفتك في أهلي‏"‏‏.‏ قال علي‏:‏ يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أكره أن تقول العرب‏:‏ خذل ابن عمه وتخلف عنه‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي‏"‏‏.‏

13- عن أسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي‏:‏
‏"‏أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي‏"‏‏.‏
رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح غير فاطمة بنت علي وهي ثقة‏.‏

14- عن أم سلمة قالت‏:‏ والذي أحلف به أن كان علي لأقرب الناس عهداً برسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ قالت‏:‏ عدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة بعد غداة يقول‏:‏ ‏"‏جاء علي‏؟‏‏"‏‏.‏ مراراً‏.‏ قالت‏:‏ وأظنه كان بعثه في حاجة، قالت‏:‏ فجاء بعدُ فظننت أن له إليه حاجة، فخرجنا من البيت فقعدنا عند البيت وكنت من أدناهم إلى الباب فأكب عليه علي فجعل يساره ويناجيه، ثم قُبض رسول الله صلى الله عليه وسلم من يومه ذلك وكان أقرب الناس به عهداً‏.‏
رواه أحمد وأبو يعلى إلا أنه قال فيه‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم قبض في بيت عائشة‏.‏ والطبراني باختصار ورجالهم رجال الصحيح غير أم موسى وهي ثقة‏.‏

15- عن ذؤيب أن النبي صلى الله عليه وسلم لما حضر قالت صفية‏:‏ يا رسول الله لكل امرأة من نساءك أهل تلجأ إليهم وإنك أجليت أهلي، فإن حدث حدث فإلى من ألتجئ‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏إلى علي بن أبي طالب‏"‏‏.‏
رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح‏.

16- قد تقدم في إسلامه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة‏:‏
‏"‏أما ترضين أن زوجتك أقدم أمتي سلماً وأكثرهم علماً وأعظمهم حلماً‏؟‏‏"‏‏.‏
رواه أحمد والطبراني برجال وثقوا‏.‏

17- عن زاذان أن علياً حدث بحديث فكذبه رجل فقال علي‏:‏ أدعو عليك إن كنت كاذباً، قال‏:‏ ادعو، فدعا عليه فلم يبرح حتى ذهب بصره‏.‏
رواه الطبراني في الأوسط وفيه عمار الحضرمي ولم أعرفه، وبقية رجاله ثقات‏.‏

18- عن جابر قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏"‏يطلع عليكم من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة‏"‏‏.‏ قال‏:‏ فطلع أبو بكر فهنأناه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ ثم لبث هنيهة ثم قال‏:‏ ‏"‏يطلع من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة‏"‏‏.‏ فطلع عمر فهنأناه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ ثم قال‏:‏ ‏"‏يطلع من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة، اللهم إن شئت جعلته علياً‏"‏‏.‏ ثلاث مرات، قال‏:‏ فطلع علي‏.‏
وفي رواية‏:‏ ‏"‏اللهم اجعله علياً‏"‏‏.‏
رواه أحمد وإسناده حسن‏.‏

19- وعن ابن عمر قال‏:‏ كنا نقول في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس، ثم أبو بكر، ثم عمر ولقد أوتي ابن أبي طالب ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم‏:‏ زوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته، وولدت له، وسد الأبواب إلا بابه في المسجد، وأعطاه الراية يوم خيبر‏.‏
رواه أحمد وأبو يعلى ورجالهما رجال الصحيح‏.‏

20- عن علي قال‏:‏ ما رمدت ولا صدعت منذ مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهي وتفل في عيني يوم خيبر حين أعطاني الراية‏.‏
رواه أبو يعلى وأحمد باختصار ورجالهما رجال الصحيح غير أم موسى وحديثها مستقيم‏.‏

21- وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال‏:‏ خرج علينا علي بن أبي طالب في الحر الشديد وعليه ثياب الشتاء وخرج علينا في الشتاء وعليه ثياب الصيف، ثم دعا بماء مشربه ثم مسح العرق عن جبهته، ثم رجع إلى بيته، فقلت لأبي‏:‏ يا أبتاه، أما رأيت ما صنع أمير المؤمنين‏؟‏ خرج علينا في الشتاء عليه ثياب الصيف، وخرج علينا في الصيف وعليه ثياب الشتاء‏؟‏ فقال أبو ليلى‏:‏ ما فطنت، فأخذ بيد ابنه فأتى علياً فقال له الذي صنع، فقال له علي‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان بعثني وأنا أرمد فبزق في عيني، ثم قال‏:‏ ‏"‏افتح عينيك‏"‏‏.‏ ففتحتهما فما اشكيتهما حتى الساعة، ودعا لي فقال‏:‏ ‏"‏اللهم أذهب عنه الحر والبرد‏"‏‏.‏ فما وجدت حراً ولا برداً حتى يومي هذا‏.‏
رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن‏.‏

22- عن محمد بن كعب القرظي أن علياً قال‏:‏ لقد رأيتني مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وإني لأربط الحجر على بطني من الجوع، وإن صدقة مالي لتبلغ أربعين ألف دينار‏.‏

23- عن ابن عمر قال‏:‏ جاء رجل من الأنصار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله إن اليهود قتلوا أخي قال‏:‏ ‏"‏لأدفعن الراية إلى رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه فيمكنك من قاتل أخيك‏"‏‏.‏ فاستشرف لذلك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبعث إلى علي فعقد له اللواء، فقال‏:‏ يا رسول الله إني أرمد كما ترى، وهو يومئذ رمد، فتفل في عينيه فما رمدت بعد يومه فمضى‏.‏
رواه الطبراني وفيه أحمد بن سهل بن علي الباهلي ولم أعرفه، وبقية رجاله ثقات‏.‏

24- وعن عمران بن حصين قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏"‏لأعطين الراية رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله‏"‏‏.‏ فأعطاها علياً‏.‏
رواه الطبراني بأسانيد وفي أحسنها معتمر بن أبي السري العسقلاني ولم أعرفه، وبقية رجاله رجال الصحيح‏.‏

25-عن سعد بن أبي وقاص قال‏:‏ كنت جالساً في المسجد أنا ورجلين معي، فنلنا من علي، فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم غضبان يعرف في وجهه الغضب، فتعوذت بالله من غضبه، فقال‏:‏
‏"‏ما لكم وما لي‏؟‏ من آذى علياً فقد آذاني‏"‏‏.‏
رواه أبو يعلى والبزار باختصار ورجال أبي يعلى رجال الصحيح غير محمود بن خداش وقنان وهما ثقتان‏.‏

26- عن أبي بكر بن خالد بن عرفطة أنه أتى سعد بن مالك فقال‏:‏ بلغني أنكم تعرضون علي سب علي بالكوفة، فهل سببته‏؟‏ قال‏:‏ معاذ الله، والذي نفس سعد بيده لقد سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في علي شيئاً لو وضع المنشار على مفرقي ما سبتته أبداً‏.‏
رواه أبو يعلى وإسناده حسن‏.‏

27- وعن أبي عبد الله الجدلي قال‏:‏ دخلت على أم سلمة فقالت لي‏:‏ أيُسب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيكم‏؟‏ قلت‏:‏ معاذ الله، أو سبحان الله، أو كلمة نحوها‏.‏ قالت‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏
‏"‏من سب علياً فقد سبني‏"‏‏.‏
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير أبي عبد الله الجدلي وهو ثقة‏.‏

28- عن أبي سعيد قال‏:‏ كنا جلوساً ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج علينا من بعض بيوت نسائه قال‏:‏ فقمنا معه فانقطعت نعله، فتخلف عليها علي يخصفها، ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومضينا معه، ثم قام ينتظره وقمنا معه فقال‏:‏ ‏"‏إن منكم من يقاتل على تأويل هذا القرآن كما قاتلت على تنزيله‏"‏‏.‏ فاستشرفنا وفينا أبو بكر وعمر فقال‏:‏ ‏"‏لا ولكنه خاصف النعل‏"‏‏.‏ قال‏:‏ فجئنا نبشره، قال‏:‏ فكأنه قد سمعه‏.‏
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏

29- وعن جري بن سمرة قال‏:‏ لما كان من أهل البصرة الذي كان بينهم وبين علي بن أبي طالب انطلقت حتى أتيت المدينة، فأتيت ميمونة بنت الحارث - وهي من بني هلال - فسلمت عليها فقالت‏:‏ ممن الرجل‏؟‏ قلت‏:‏ من أهل العراق، قالت‏:‏ من أي العراق‏؟‏ قلت‏:‏ من أهل الكوفة، قالت‏:‏ من أي أهل الكوفة‏؟‏ قلت‏:‏ من بني عامر، قالت‏:‏ مرحباً قرباً على قرب ورحباً على رحب فمجيء ما جاء بك‏؟‏ قلت‏:‏ كان بين علي وطلحة ‏[‏والزبير‏]‏ الذي كان، فأقبلت فبايعت علياً‏.‏ قالت‏:‏ فالحق به فوالله ما ضل ولا ضل به‏.‏ حتى قالتها ثلاثاً‏.‏
رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح غير حري بن سمرة وهو ثقة‏.‏

30- عن أبي ذر قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي‏:‏
‏"‏يا علي من فارقني فارق الله ومن فارقك يا علي فارقني‏"‏‏.‏
رواه البزار ورجاله ثقات‏.‏

31- عن صهيب عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال يوماً لعلي رضي الله عنه‏:‏ ‏"‏من أشقى الأولين‏؟‏‏"‏‏.‏ قال‏:‏ الذي عقر الناقة يا رسول الله، قال‏:‏ ‏"‏صدقت‏"‏‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏فمن أشقى الآخرين‏؟‏‏"‏‏.‏ قال‏:‏ لا علم لي يا رسول الله، قال‏:‏ ‏"‏الذي يضربك على هذه‏"‏‏.‏ وأشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى يافوخه، فكان
علي رضي الله عنه يقول لأهل العراق‏:‏ وددت أنه قد انبعث أشقاكم يخضب هذه - يعني لحيته - من هذه، ووضع يده على مقدم رأسه‏.‏
رواه الطبراني وأبو يعلى وفيه رشدين بن سعد وقد وثق، وبقية رجاله ثقات‏.‏

32- عن فضالة بن أبي فضالة الأنصاري قال‏:‏ خرجت مع أبي عائداً لعلي وكان مريضاً، فقال له أبي‏:‏ ما يقيمك بهذا المنزل لو هلكت به لم يلك الأعراب جهينة، فلو دخلت المدينة كنت بين أصحابك، فإن أصابك ما تخاف أو نخاف عليك وليك أصحابك‏.‏ وكان أبو فضالة من أهل بدر‏.‏ فقال له علي‏:‏ إني لست ميتاً من مرضي هذا - أو من وجعي هذا - إنه عهد إلى النبي صلى الله عليه وسلم إني لا أموت حتى أحسبه قال‏:‏ أُضرب أو تخضب هذه من هذه - يعني ضاربه - فقتل أبو فضالة معه بصفين‏.‏
رواه البزار وأحمد بنحوه ورجاله موثقون‏.‏

33- عن أبي سنان الدؤلي أنه عاد علياً في شكوى اشتكاها فقال له‏:‏ لقد تخوفنا عليك في شكواك هذه‏.‏ فقال‏:‏ ولكني والله ما تخوفت على نفسي منه لأني سمعت الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏
‏"‏إنك ستضرب ضربة هنا، وضربة ها هنا - وأشار إلى صدغه - فيسيل دمها حتى يخضب لحيتك، ويكون صاحبها أشقاها كما كان عاقر الناقة أشقى ثمود‏"‏‏.‏
رواه الطبراني وإسناده حسن‏.‏
1
خالد الخطيب (نقاء الشروق) 2012/09/21 11:26:53 ابلاغ عن اساءة استخدام
بسم الله الرحمن الرحيم
الامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه ورضى الله عنه وأرضاه


بسم الله الرحمن الرحيم
سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ
(سورة المعارج : 1 )
قيل: إن السائل هنا هو الحارث بن النعمان الفهري. وذلك أنه لما بلغه قول النبي صلي الله عليه وسلم في علي رضي الله عنه: (من كنت مولاه فعلي مولاه) ركب ناقته فجاء حتى أناخ راحلته بالأبطح ثم قال: يا محمد, أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقبلناه منك, وأن نصلي خمسا فقبلناه منك, ونزكي أموالنا فقبلناه منك, وأن نصوم شهر رمضان في كل عام فقبلناه منك, وأن نحج فقبلناه منك, ثم لم ترض بهذا حتى فضلت ابن عمك علينا! أفهذا شيء منك أم من الله؟! فقال النبي صلي الله عليه وسلم: (والله الذي لا إله إلا هو ما هو إلا من الله) فولى الحارث وهو يقول: اللهم إن كان ما يقول محمد حقا فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم. فوالله ما وصل إلى ناقته حتى رماه الله بحجر فوقع على دماغه فخرج من دبره فقتله; فنزلت: "سأل سائل بعذاب واقع" الآية.
بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ
( سورة المائدة : 55 )
عن علي بن أبي طالب أن هذه الآية نزلت فيه وذلك أنه مر به سائل في حال ركوعه فأعطاه خاتمه
وقال ابن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان المرادي حدثنا أيوب بن سويد عن عتبة بن أبي حكيم فى قوله" إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا" قال هم المؤمنون وعلي بن أبي طالب. وحدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا الفضل بن دكين أبو نعيم الأحول حدثنا موسى بن قيس الحضرمي عن سلمه بن كهيل قال تصدق علي بخاتمه وهو راكع فنزلت" إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون" وقال ابن جرير حدثني الحارث حدثنا عبد العزيز حدثنا غالب بن عبد الله سمعت مجاهدا يقول في قوله" إنما وليكم الله ورسوله" الآية نزلت في على بن أبي طالب تصدق وهو راكع.
عن أبي صالح عن ابن عباس قال خرج رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- إلى المسجد والناس يصلون بين رافع وساجد وقائم وقاعد وإذا مسكين يسأل فدخل رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فقال أعطاك أحد شيئا؟ قال نعم قال من؟ قال ذلك الرجل القائم قال" على" أي حال أعطاك ؟ قال وهو راكع قال وذلك على بن أبي طالب قال فكبر رسول الله عند ذلك وهو يقول من "يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون"
عن ابن عباس بن في قوله" إنما وليكم الله ورسوله" نزلت في المؤمنين وعلي بن أبي طالب أولهم

بسم الله الرحمن الرحيم
فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ
( سورة ال عمران : 61 )
حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أحمد بن داود المكي حدثنا بشر بن مهران حدثنا محمد بن دينار عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن جابر قال: قدم على النبي صلى الله عليه وسلم العاقب والطيب فدعاهما إلى الملاعنة فواعداه على أن يلاعناه الغداة قال: فغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بيد علي وفاطمة والحسن والحسين ثم أرسل إليهما فأبيا أن يجيبا وأقرا له بالخراج قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "والذي بعثني بالحق لو قالا: لا لأمطر عليهم الوادي نارا" قال جابر: وفيهم نزلت "ندع أبناءك وأبناءكم ونساءك ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم" قال جابر "أنفسنا وأنفسكم" رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي بن أبي طالب "وأبناءنا" الحسن والحسين "ونساءنا" فاطمة. وهكذا رواه الحاكم في مستدركه عن علي بن عيسى عن أحمد بن محمد بن الأزهري عن علي بن حجر عن علي بن مسهر عن داود بن أبي هند به بمعناه. ثم قال: صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه هكذا. قالا: وقد رواه أبو داود الطيالسي عن شعبة عن المغيرة عن الشعبي مرسلا وهذا أصح وقد روى عن ابن عباس والبراء نحو ذلك.
)تفسير القران الكريم 000 لابن كثير (

3701- حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ - رضى الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ « لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَداً رَجُلاً يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَى يَدَيْهِ » قَالَ فَبَاتَ النَّاسُ يَدُوكُونَ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَاهَا فَلَمَّا أَصْبَحَ النَّاسُ ، غَدَوْا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كُلُّهُمْ يَرْجُو أَنْ يُعْطَاهَا فَقَالَ « أَيْنَ عَلِىُّ بْنُ أَبِى طَالِبٍ » . فَقَالُوا يَشْتَكِى عَيْنَيْهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ . قَالَ « فَأَرْسِلُوا إِلَيْهِ فَأْتُونِى بِهِ » . فَلَمَّا جَاءَ بَصَقَ فِى عَيْنَيْهِ ، وَدَعَا لَهُ ، فَبَرَأَ حَتَّى كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ ، فَأَعْطَاهُ الرَّايَةَ . فَقَالَ عَلِىٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ أُقَاتِلُهُمْ حَتَّى يَكُونُوا مِثْلَنَا فَقَالَ « انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلاَمِ ، وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ مِنْ حَقِّ اللَّهِ فِيهِ ، فَوَاللَّهِ لأَنْ يَهْدِىَ اللَّهُ بِكَ رَجُلاً وَاحِداً خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ » .
)صحيح البخارى : 3701 (
3702- حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا حَاتِمٌ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِى عُبَيْدٍ
عَنْ سَلَمَةَ قَالَ كَانَ عَلِىٌّ قَدْ تَخَلَّفَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فِى خَيْبَرَ وَكَانَ بِهِ رَمَدٌ فَقَالَ أَنَا أَتَخَلَّفُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَخَرَجَ عَلِىٌّ فَلَحِقَ بِالنَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم ، فَلَمَّا كَانَ مَسَاءُ اللَّيْلَةِ الَّتِى فَتَحَهَا اللَّهُ فِى صَبَاحِهَا ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ - أَوْ لَيَأْخُذَنَّ الرَّايَةَ - غَداً رَجُلاً يُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ - أَوْ قَالَ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ - يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَيْهِ »
فَإِذَا نَحْنُ بِعَلِىٍّ وَمَا نَرْجُوهُ ، فَقَالُوا هَذَا عَلِىٌّ . فَأَعْطَاهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَفَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ .


( صحيح البخارى : 3702 )
3703- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِى حَازِمٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَجُلاً جَاءَ إِلَى سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ فَقَالَ هَذَا فُلاَنٌ - لأَمِيرِ الْمَدِينَةِ - يَدْعُو عَلِيًّا عِنْدَ الْمِنْبَرِ . قَالَ فَيَقُولُ مَاذَا قَالَ يَقُولُ لَهُ أَبُو تُرَابٍ . فَضَحِكَ قَالَ وَاللَّهِ مَا سَمَّاهُ إِلاَّ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم ، وَمَا كَانَ لَهُ اسْمٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْهُ . فَاسْتَطْعَمْتُ الْحَدِيثَ سَهْلاً ، وَقُلْتُ يَا أَبَا عَبَّاسٍ كَيْفَ قَالَ دَخَلَ عَلِىٌّ عَلَى فَاطِمَةَ ثُمَّ خَرَجَ فَاضْطَجَعَ فِى الْمَسْجِدِ ، فَقَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم « أَيْنَ ابْنُ عَمِّكِ » . قَالَتْ فِى الْمَسْجِدِ . فَخَرَجَ إِلَيْهِ فَوَجَدَ رِدَاءَهُ قَدْ سَقَطَ عَنْ ظَهْرِهِ ، وَخَلَصَ التُّرَابُ إِلَى ظَهْرِهِ ، فَجَعَلَ يَمْسَحُ التُّرَابَ عَنْ ظَهْرِهِ فَيَقُولُ « اجْلِسْ يَا أَبَا تُرَابٍ » . مَرَّتَيْنِ .

) صحيح البخارى : 3703 (

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ - وَتَقَارَبَا فِى اللَّفْظِ - قَالاَ حَدَّثَنَا حَاتِمٌ - وَهُوَ ابْنُ إِسْمَاعِيلَ - عَنْ بُكَيْرِ بْنِ مِسْمَارٍ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِى وَقَّاصٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ أَمَرَ مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِى سُفْيَانَ سَعْداً فَقَالَ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسُبَّ أَبَا التُّرَابِ فَقَالَ أَمَّا مَا ذَكَرْتُ ثَلاَثاً قَالَهُنَّ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلَنْ أَسُبَّهُ لأَنْ تَكُونَ لِى وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لَهُ خَلَّفَهُ فِى بَعْضِ مَغَازِيهِ فَقَالَ لَهُ عَلِىٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ خَلَّفْتَنِى مَعَ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّى بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاَّ أَنَّهُ لاَ نُبُوَّةَ بَعْدِى ». وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ يَوْمَ خَيْبَرَ « لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ». قَالَ فَتَطَاوَلْنَا لَهَا فَقَالَ « ادْعُوا لِى عَلِيًّا ». فَأُتِىَ بِهِ أَرْمَدَ فَبَصَقَ فِى عَيْنِهِ وَدَفَعَ الرَّايَةَ إِلَيْهِ فَفَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ ( فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ ) دَعَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلِيًّا وَفَاطِمَةَ وَحَسَناً وَحُسَيْناً فَقَالَ « اللَّهُمَّ هَؤُلاَءِ أَهْلِى ».
( صحيح مسلم : 6373 )

6378- حَدَّثَنِى زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَشُجَاعُ بْنُ مَخْلَدٍ جَمِيعاً عَنِ ابْنِ عُلَيَّةَ قَالَ زُهَيْرٌ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنِى أَبُو حَيَّانَ حَدَّثَنِى يَزِيدُ بْنُ حَيَّانَ قَالَ انْطَلَقْتُ أَنَا وَحُصَيْنُ بْنُ سَبْرَةَ وَعُمَرُ بْنُ مُسْلِمٍ إِلَى زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ فَلَمَّا جَلَسْنَا إِلَيْهِ قَالَ لَهُ حُصَيْنٌ لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْراً كَثِيراً رَأَيْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَسَمِعْتَ حَدِيثَهُ وَغَزَوْتَ مَعَهُ وَصَلَّيْتَ خَلْفَهُ لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْراً كَثِيراً حَدِّثْنَا يَا زَيْدُ مَا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم - قَالَ - يَا ابْنَ أَخِى وَاللَّهِ لَقَدْ كَبِرَتْ سِنِّى وَقَدُمَ عَهْدِى وَنَسِيتُ بَعْضَ الَّذِى كُنْتُ أَعِى مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا حَدَّثْتُكُمْ فَاقْبَلُوا وَمَا لاَ فَلاَ تُكَلِّفُونِيهِ . ثُمَّ قَالَ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْماً فِينَا خَطِيباً بِمَاءٍ يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَوَعَظَ وَذَكَّرَ ثُمَّ قَالَ « أَمَّا بَعْدُ أَلاَ أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِىَ رَسُولُ رَبِّى فَأُجِيبَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقَلَيْنِ أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللَّهِ واسْتَمْسِكُوا بِهِ ». فَحَثَّ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ وَرَغَّبَ فِيهِ ثُمَّ قَالَ « وَأَهْلُ بَيْتِى أُذَكِّرُكُمُ اللَّهَ فِى أَهْلِ بَيْتِى أُذَكِّرُكُمُ اللَّهَ فِى أَهْلِ بَيْتِى أُذَكِّرُكُمُ اللَّهَ فِى أَهْلِ بَيْتِى ». فَقَالَ لَهُ حُصَيْنٌ وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ يَا زَيْدُ أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ قَالَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ . قَالَ وَمَنْ هُمْ قَالَ هُمْ آلُ عَلِىٍّ وَآلُ عَقِيلٍ وَآلُ جَعْفَرٍ وَآلُ عَبَّاسٍ . قَالَ كُلُّ هَؤُلاَءِ حُرِمَ الصَّدَقَةَ قَالَ نَعَمْ .

( صحيح مسلم : 6378 )
6382- حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ - يَعْنِى ابْنَ أَبِى حَازِمٍ - عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ اسْتُعْمِلَ عَلَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ مِنْ آلِ مَرْوَانَ - قَالَ - فَدَعَا سَهْلَ بْنَ سَعْدٍ فَأَمَرَهُ أَنْ يَشْتِمَ عَلِيًّا - قَالَ - فَأَبَى سَهْلٌ فَقَالَ لَهُ أَمَّا إِذْ أَبَيْتَ فَقُلْ لَعَنَ اللَّهُ أَبَا التُّرَابِ . فَقَالَ سَهْلٌ مَا كَانَ لِعَلِىٍّ اسْمٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ أَبِى التُّرَابِ وَإِنْ كَانَ لَيَفْرَحُ إِذَا دُعِىَ بِهَا . فَقَالَ لَهُ أَخْبِرْنَا عَنْ قِصَّتِهِ لِمَ سُمِّىَ أَبَا تُرَابٍ قَالَ جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَيْتَ فَاطِمَةَ فَلَمْ يَجِدْ عَلِيًّا فِى الْبَيْتِ فَقَالَ « أَيْنَ ابْنُ عَمِّكِ ». فَقَالَتْ كَانَ بَيْنِى وَبَيْنَهُ شَىْءٌ فَغَاضَبَنِى فَخَرَجَ فَلَمْ يَقِلْ عِنْدِى فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لإِنْسَانٍ « انْظُرْ أَيْنَ هُوَ ». فَجَاءَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هُوَ فِى الْمَسْجِدِ رَاقِدٌ . فَجَاءَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ مُضْطَجِعٌ قَدْ سَقَطَ رِدَاؤُهُ عَنْ شِقِّهِ فَأَصَابَهُ تُرَابٌ فَجَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَمْسَحُهُ عَنْهُ وَيَقُولُ « قُمْ أَبَا التُّرَابِ قُمْ أَبَا التُّرَابِ ».
( صحيح مسلم : 6382 )
249- حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ وَأَبُو مُعَاوِيَةَ عَنِ الأَعْمَشِ ح وَحَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى - وَاللَّفْظُ لَهُ - أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ عَدِىِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ زِرٍّ قَالَ قَالَ عَلِىٌّ وَالَّذِى فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النَّسَمَةَ إِنَّهُ لَعَهْدُ النَّبِىِّ الأُمِّىِّ صلى الله عليه وسلم إِلَىَّ أَنْ لاَ يُحِبَّنِى إِلاَّ مُؤْمِنٌ وَلاَ يُبْغِضَنِى إِلاَّ مُنَافِقٌ .
( صحيح مسلم : 249 )
وقال أبو القاسم الطبراني حدثنا علي بن عبدالعزيز حدثنا عمرو بن حماد بن طلحة القناد حدثنا أسباط بن نصر عن سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس أن عليا كان يقول في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم "أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم" والله لا ننقلب على أعقابنا بعد إذ هدانا الله والله لئن مات أو قتل لأقاتلن على ما قاتل عليه حتى أموت والله إني لأخوه ووليه وابن عمه ووارثه فمن أحق به مني.

قال ليث بن أبي سليم عن مجاهد قال علي رضي الله عنه: آية في كتاب الله عز وجل لم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي كان عندي دينار فصرفته بعشرة دراهم فكنت إذا ناجيت رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقت بدرهم فنسخت ولم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدى ثم تلا هذه الآية "يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة" الآية0.
قال ابن جرير حدثنا ابن حميد حدثنا مهران عن سفيان عن عثمان بن المغيرة عن سالم بن أبي الجعد عن علي بن علقمة الأنماري عن علي رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم ما ترى دينار ؟" قال لا يطيقون قال "نصف دينار" قال لا يطيقون قال "ما ترى ؟" قال شعيرة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم "إنك لزهيد" قال فنزلت "أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات" قال علي: في خفف الله عن هذه الأمة0.
روى عبدالرزاق أخبرنا معمر عن أيوب عن مجاهد قال علي: ما عمل بها أحد غيري حتى نسخت وأحسبه قال وما كانت إلا ساعة.
قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أحمد بن أبي شريح حدثنا محمد بن الحسن بن أبي زيد الهمداني عن ليث بن أبي سليم عن ابن عم النعمان بن بشير عن النعمان بن بشير قال وسمر مع علي ذات ليلة فقرأ " إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون " قال أنا منهم وعمر منهم وعثمان منهم والزبير منهم وطلحة منهم وعبدالرحمن منهم أو قال سعد منهم


_____________________________________________________________________________________________

اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
لا اله الا الله محمد رسول الله
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم