اريد بحث او تقرير او معلومات عن كائنات الحية من حيث التركيب و الخلايا الأطباء التعليم الثانوي شهادة الدكتوراه الإجابة على الأسئلة

النقاط: 20 عدد الاجابات: 4 عدد الزيارات: 1507
0
oides 2012/02/15 12:29:04 ابلاغ عن اساءة استخدام
السلام عليكم ورحمة الله ....

اريد بحث عن كائنات الحية و الخلايا الموجودة في الحيوان وما الفرق بين النبات و الحيوان و ما الفرق بين خلية نباتية وخلية حيوانية ....

و افضل بحث او تقرير
0
البـدر الســــاري 2012/02/15 12:32:38 ابلاغ عن اساءة استخدام
وعليكم السلام ورحمة الله



الخلية(وحدة بناء الكائن الحى)




اكتشاف الخلية:




في البداية كان العالم الانجليزى (روبرت هوك) الذي صنع لنفسه ميكروسكوب استخدمه في فحص بعض الأنسجة النباتية و من بينها الفلين فوجد أنها مكونة من فراغات صغيرة متتالية فسماها(الخلية- cellula)باللاتيني) ), وبعده جاء العالم الهولندي( ليفنهوك), ثم عالم النبات الامانى (شليدن) الذي أسس النظرية الخلوية التى تدعو إلى أن الخلية هي الوحدة البنائية الرئيسية, ومن بعده جاء عالم الحيوان (شوان) الذي أكد نظرية (شلدن), وتعتبر النظرية الخلوية ذات أهمية قصوى في عالم الأحياء ذلك أنها تؤكد تماثل جميع النظم الحيوية, ثم العالم الالمانى (فيرشو) الذي أكد إن الخلية وحدة الوظيفة بجانب أنها وحدة البناء للكائنات الحية كما أكد أن الخلايا الجديدة لا تنبثق إلا من خلايا موجودة بالفعل من قبل, ثم جاء عالم النبات (روبرت براون) الذي توصلفى القرن التاسع عشر إلى رؤية جسم لروى يرى بوضوح في وسط الخلية سماها(النواة)...



حجم الخلية:

نظرا لصغر حجم الخلية فإنها تقاس بوحدة (الميكرون) الذي يساوى (0,001) من المليمتر لذا فان قطرها يتراوح بين (5-15) ميكرون في المتوسط و إن كان منها ما يصل إلى (3) ميكرون كالبكتريا أو أكبر من ذلك فيصل إلى سنتيمتر كألياف القطن و يلاحظ دائما إن الخلايا الصغيرة في النبات هي الأكثر انتشارا .


التركيب الدقيق للخلية:







الخلية هي وحدة بناء و تركيب و وظيفة الكائنات الحية, وجسم الكائن الحي سواء كان نباتا أو حيوانا يتكون من جهاز بروتوبلازمى يتداخل مع البيئة المحيطة به و هذا الجهاز بروتوبلازمى المكون للخلية, يتشكل من جزئين غير متشابهين هما:السيتوبلازم والنواة و يحاط كل منهما بالغشاء البلازمي
وأهم محتويات الخلية هي:-


النواة:-





النواة أكثر التراكيب التي توجد في الخلية تميزا

الشكل:-

كروي أو بيضاوي غالبا إلا أنها قد تكون خيطية أو غير منتظمة الشكل

التركيب:-



الغشاءالنووي:

هو غشاء رقيق يفصل السيتوبلازم عن محتويات
النوة و يتكون من غشائين متلاحمين معا على
مسافات متكررة تاركة ثقوبا صغيرة تمر من
خلالها المواد بين النواة و السيتوبلازم عن طريق
أنابيب الشبكة الاندوبلازمية.

السائل النووي:

هو سائل شفاف جدا يشبه الجيلى و يحتوى على
أحماض نووية و لييفات بروتينية تسهم في تكوين خيوط المغزل.

النوية:

شكلها: كروي تكون معلقة في السائل النووي و قد توجد نوية واحدة أو أكثر.



الشبكة الكروماتينية:

هي كتلة متشابكة من خيوط دقيقة تلتف بعضها حول البعض و تحول أثناء الانقسام الخلية إلى صبغيات أو الكروموسومات و لذا بفحص التركيب الكيميائي للكروموسوم وجد انه يتكون من جزيء واحد من الحمض النوى( dna )الذي يمتد على طول الصبغى على هيئة بروتينات أساسية.
و حمض (DNA ) هو الذي يحمل المعلومات الوراثية الخاصة بالخلية كمادة وراثية و من أهم خصائصه قدرته على التضاعف الذاتي بمعنى انه يكون نسخة جديدة طبق الأصل منه و هذا يحدث قبل أن تبدأ الخلية في الانقسام و يرى الكروموسوم بالمجهر عبارة عن نصفين متماثلين تماما في الحجم و الشكل و ملتصقين معا بواسطة جسم مادي يعرف بالسنترومير و كل نصف منهما يعرف بالكروماتيد
و عدد الكروموسومات في النوع الواحد من الكائن الحي ثابت دائما في جميع خلاياه و لكن هذا العدد يختلف من نوع لآخر و يعنى ذلك أن نباتا كالذرة مثلا تحتوى نواة كل خلية من خلاياه على 20 كروموسوم و لكن هذا العدد يختلف في نبات البسلة 14 وتسمى الخلايا التي تحتوى على 20 كروموسوم لنبات الذرة بالخلايا الجسدية أو الجسمية و يرمز لها (2ن) لأنها ثنائية المجموعة الصبغية اى تحتوى على نسختين من الصبغيات و نحصل على هذه الخلايا من الانقسام الميتوزي
أما الجاميطات أو الامشاج مثل حبوب اللقاح و الحيوانات المنوية و البويضات و هي نوع آخر من الخلايا تنتج من مناسل الكائنات الحية الراقية نباتية أو حيوانية فتحتوى على نصف هذا العدد و يرمز لها (ن) لأنها أحادية المجموعة الصبغية اى تحتوى على نسخة واحدة من الكروموسومات و نحصل على هذه الخلايا من الانقسام الميوزى أو الاختزالي.
يتراوح طول الكروموسوم من2, 0 إلى 50 ميكرون و قطره بين 0,2 إلي 2 ميكرون و تعتبر النواة مركز النشاط الحيوي في الخلية.
أزيلت النواة من أميبا بجراحة دقيقة فتوقفت عن الانقسام و ما لبثت أن ماتت بعد أيام قليلة.



السيتوبلازم:-

سائل هلامي لزج قوامه يشبه زلال البيض غير انه غير متجانس لوجود مكونات بروتوبلازمية و أخرى غير بروتوبلازمية مغمورة فيه و لذلك يظهر حبيبي الشكل.

أهم محتوياته:-

الشبكة الاندوبلازمية::










توجد: في جميع الخلايا النباتية و الحيوانية
هي مجموعة من تجاويف دقيقة جدا- أنبوبية الشكل منتظمة أو غير أنبوبية منتظمة - متفرعة و تحيط بها أغشية رقيقة - تتشابك هذه التفرعات مكونة شبكة متصلة داخل الخلية.

تتصل الشبكة الاندوبلازمية بالغشاء الخارجي للنواة تمتد بين الخلايا لتصل إلى أغشية الخلايا المجاورة و بذلك يتم الترابط بين الشبكات الاندوبلازمية للخلايا المختلفة.

و هى نوعان:

* الشبكة الاندوبلازمية خشنة: نتيجة وجود حبيبات دقيقة على سطحها الخارجي تسمى الريبوسومات
* الشبكة الاندوبلازمية ملساء: لا تحتوى على الريبوسومات
وظيفتها:
1- تلعب دورا في تكوين الافرازات في الخلية.
2- الحبيبات التي على سطحها تقوم ببناء البروتين.
3- توصل المواد بين أجزاء سيتوبلازم و انوية الخلايا المختلفة.
4- توصل بين سيتوبلازم الخلية و بين النواة
5- توصل بين أجزاء السيتوبلازم المختلفة في الخلية.

الريبوسومات::

توجد:
1- بكثرة على السطح الخارجي للشبكة الاندوبلازمية.
2- توجد متجمعة بين أجزاء الشبة الاندوبلازمية.

هي عبارة عن حبيبات غاية في الدقة والصغر.

وظيفتها: تعتبر الريبوسومات المصنع الئيسى لبناء المواد الروتينية في الخلية. الميتوكوندريا




الميتوكوندريا::









توجد: في الخلايا الحيوانية و النباتية و يكثر وجودها في الخلايا
النشطة التي تحتاج إلى طاقة مثل خلايا الكبد و العضلات في الحيوان.
و هي عبارة عن جسيمات صغيرة عصوية الشكل أو شعيرات رفيعة
طولها بين 0,5 إلي 2 ميكرون.
وظيفتها: تعتبر أهم مواقع إنتاج الطاقة في الخلية لاحتوائها على إنزيمات
التنفس بجانب المواد الأخرى اللازمة لتخزين الطاقة الناتجة عن التنفس.




جهاز جولجى::




يوجد منتشرا في كل الخلايا النباتية و الحيوانية و بصفة خاصة في الخلايا الغددية التي تسهم في إفراز إنزيمات المواد البروتينية و المواد الأخرى ويكثر وجودها بالقرب من النواة أو محيطة بها.
هي عبارة عن أغشية و أكياس و حويصلات منبسطة متوازية ذات أسطح ملساء و تحتوى على عديد من حبيبات صغيرة و هو يشبه تركيب الشبكة الاندوبلازمية.

وظيفتها:

1- تجميع المواد البروتينية التي تتكون على الريبوسومات لتنقل في أنابيب
الشبكة الاندوبلازمية.
2- يتكون فيها أكثر من المواد الكربوهيدراتية التي تتصل بالبروتين.


الجسم المركزي (السنترسوم)::

يوجد: في معظم الخلايا الحيوانية و في أنوع قليلة جدا في الخلايا النباتية.
هو عبارة عن جسم صغير بالقرب من النواة يتكون من حبيبتين في وسطه (السنتريولان) و كل حبيبة مركزية توجد على هيئة جسم اسطواني صغير يحتوى جداره الخارجي على عدد من الانيبوبات الدقيقة منتظمة في تسع مجموعات و كل مجموعة من ثلاث انيبوبات.
وظيفتها: يلعب دورا هاما في انقسام الخلايا الحيوانية حيث تتجه كل حبيبة إلى احد قطبي الخلية في الانقسام ثم تمتد منها ألياف دقيقة من مادة البروتين نحو منتصف الخلية مكونة المغزل.





البلاستيدات::








توجد في الخلايا النباتية.
هي عبارة عن أجسام حية يختلف شكلها من نبات لآخر فقد تكون كروية أو بيضاوية أو قرصية و أحيانا حلزونية
ألوانها:
1- بلاستيدات خضراء
2- بلاستيدات ملونة
3- بلاستيدات عديمة اللون

1- البلاستيدات الخضراء*
لونها: خضراء لأنها تحتوى على مجموعة من الأصباغ أهمها أصباغ الكلوروفيل الخضراء
توجد: في أوراق النبات و الكثير من السوق لكنها لا توجد في الجذور ما عدا الجذور الهوائية.
وظيفتها: تعمل على تحويل الطاقة الضوئية للشمس إلى الطاقة الكيميائية تستغل في عملية البناء الضوئي.

2- بلاستيدات ملونة(الكروموبلاستات)*
لونها: تختلف ألوانها حسب الصبغ التي تحتويها فمنها الأصفر و البرتقالي و الأحمر.
توجد: في بتلات الأزهار و الثمار و قليل بعض الجذور الملونة كاللفت و البنجر وفي
بعض أنواع الطحالب الملونة.
وظيفتها: تكسب الأعضاء النباتية اللون الخاص بها.

3- بلاستيدات عديمة اللون*

لونها: تخلو من الصبغيات التي تكسبها اى لون.
توجد: خلايا الأجزاء النباتية البعيدة عن الضوء كأوراق الكرنب الداخلية.
وظيفتها: يمكن إن تتحول إلي أنواع أخرى ملونة.




الليسوسومات::
توجد: يكثر وجودها في الخلايا مثل خلايا الكبد و الأمعاء الدقيقة عن الخلايا النباتية.
هي جسيمات صغيرة تحتوى على مجموعة من الإنزيمات.
وظيفتها: 1- تهضم الكثير من المواد كالبروتينات و الدهون و المواد الكربوهيدراتية.
2- تلتهم و تهضم بعض المواد في كرات الدم البيضاء.

الغشاء البلازمي و الجدار الخلوي:-



الغشاء البلازمي::

وظيفته: يقوم بتنظيم مرور المواد الغذائية من و إلى الخلية.
يحتوى السطح الخارجي جزيئات من الكربوهيدرات مرتبطة مع البروتينات.
يتركب من جزيئات من البروتين مطمور في إطار من الدهون المفسفرة و التي توجد في طبقتين.


الجدار الخلوي::

يوجد في الخلية النباتية.
هو جدار سليلوزى غير حي.
وظيفته: غشاء منفذ يسمح بمرور جميع المواد من خلاله.
يعمل على حماية الخلية النباتية و وقايتها و تدعيمها.
0
الطائر المجروح 2012/02/15 12:33:47 ابلاغ عن اساءة استخدام
المملكة الفطريات
هي مخلوقات حية حقيقة النواة غير متحركة لا تحتوي على اليخضور لذلك فهي غير ذاتية التغذية . معظمها عديد الخلايا ومنها ما هو وحيد الخلية .
معيشتها :
1) تنتشر هذه الفطريات في [ الهواء - التربة - المياه ( عذبة ، مالحة )]
2) تتطفل على النباتات والحيوانات مسببه لها الأمراض .
3) غالبيتها تعيش في الظلام حيث الدفء والرطوبة .
علل :أغلب الفطريات تعيش في الظلام ؟ ( حيث الدفء والرطوبة ) .
* تركيب الفطريات :
تختلف الفطريات في أشكالها وتراكيبها بعضها يتكون من :
1- خلية واحدة : كما في فطر الخميرة .
2- عديدة الخلايا : تنظم في خيوط تعرف بالخيط الفطري ومجموعها يشكل الغزل الفطري .
الغزل الفطري : هو مجموعة من الخيوط الفطرية وهو أما إن يكون :
- مقسماً بجدر عرضيه وكل قسم يحتوي على نواة أو أكثر .
- أن يكون مدمجاً خلوياً حيث يحتوي البروتوبلازم على أنويه عديدة بدون حواجز .
- تحتوي جدر الفطريات على السليلوز والكيتين أو إحداهما .
* الوظائف الحيوية للفطريات :
أ - التغذية
تقوم بهضم المواد العضوية خارج الخلايا بإفراز أنزيمات هاضمة ثم امتصاص هذه المواد المهضومة . وتنقسم من حيث التغذية إلي :
أولاً : فطريات مترممة : وهي تعيش على المواد العضوية المتحللة من بقايا نباتية وحيوانية وتحلل هذه المواد وتمتصها وتنقسم إلي :
- فطريات أجبارية الترمم : وهي لا تعيش على المخلوقات الحية بل على مواد عضوية متحللة مثل فطر البنسيلوم ، وفطر عفن الخبز .
- فطريات اختيارية الترمم : وهي تعيش متطفلة ولكنها إذا لم تجد العائل فتترمم .
ثانيا : فطريات متطفلة :
وهي تمتص من المخلوقات الحية الغذاء وتسبب لها الامراض وتنقسم إلي :
- فطريات إجبارية التطفل وهي تعيش متطفلة على المخلوقات الحية ولا تستطيع أن تعيش بدونها مثل : فطريات البياض الزغبي الذي يتطفل على أوراق العنب ، وفطر صدأ القمح .
- فطريات اختيارية التطفل : وهي تعيش مترممة وإذا لم تتوفر الظروف تعيش متطفلة مثل فطريات الفيوزاريوم ( يتطفل على نبات القطن ) .
ثالثا : فطريات متكافلة :
وهي فطريات تعيش بطريقة التكافل مع مخلوقات حية أخري أو بتبادل المنفعة مثل الأشنات ( عبارة عن طحلب وفطر ) .
ب) التكاثر :
أولاً : تكاثر غير جنسي :
*بالتبرعم والانشطار مثل فطر الخميرة
*خضرياً بالتفتت مثل فطر عفن الخبز
*بتكوين الجراثيم الكلاميدمية مثل فطر الفيوزاريوم
*بتكوين الجراثيم الداخلية مثل فطر عفن الخبز
*بتكوين الجراثيم الخارجية ( جرايثم كونيدية ) مثل فطر البنسيليوم - فطر السبيروجللس - فطر الألبوجو.
ثانيا : تكاثر جنسي
تتكاثر جميع الفطريات جنسياً بـ ( تكوين الجراثيم الجنسية ) ما عدا ( الفطريات الناقصة )
* تصنيف الفطريات :
تصنف الفطريات على أسس منها :
1) الشكل العام
2) أشكال الأبواغ
3) وجود أو عدم وجود الأطوار المتحركة في دروة حياة الفطر .
4) انقسام أو عدم انقسام الغزل الفطري .
5) نوعية وطبيعة الجراثيم الجنسية وغيرها .

* وبناء على نوع الجراثيم الجنسية تقسم الفطريات إلي :

1) فطريات بيضيه مثل فطريات البياض الزغبي
2) فطريات كيسية مثل فطر البنسيليوم والكمآة والخميرة
3) فطريات ناقصة مثل فطر الفيوزاريوم - بعض أنواع البنسليوم وأسبيرجيللس
4) فطريات زيجوتية مثل فطر عفن الخبز - فطريات الجذور
5) فطريات بازيدية مثل فطر عش الغراب - الكرات النافخة - فطر عيش الغراب السام - العرجون - نجمة الأرض

أولا : قسم الفطريات البيضية
*معيشتها :
1) مترممه في الماء والتربة على بقايا المواد العضوية .
2) بعض أنواعها يعيش متطفلاً على النباتات مسببا لها كثير من الأمراض .
*مميزاتها :
1) خلو غزلها الفطري من الجدر المستعرضة ( مدمج خلوي )
2) جدرها الخلوية تحتوي على مادة السليلوز .
*التكاثر : جنسياًً :
1- بواسطة أعضاء تكاثر جنسية أنثوية بداخلها بويضات وهي الأجونات ( لذلك سميت بهذا الاسم )
2- أعضاء جنسية ذكريه وهي ( الأنثريدات ) التي تنتج الأمشاج الذكرية التي تخصب البويضات لتعطي الزايجوت ( الجرثومة البيضية ) الذي ينمو ويعطي فطرا جديدا .
*أمثلتها :
( فطريات البياض الزغبي )
* ثانيا : قسم الفطريات الزيجوتية ( الاقترانية )
*معيشتها :
* رمية غالبيتها تعيش على بقايا المواد العضوية في التربة أو الماء .
* قليل منها متطفل اختياريا .
*مميزاتها :
* خلو غزلها الفطري من الجدر المستعرضة ( مدمج خلوي ) متعدد الأنوية .
* جدرها الخلوية تحتوي على الكيتين .
*التكاثر :
* جنسياً : بتكوين جراثيم زيجوتية ( زيجوت ) تتميز بمقاومة الظروف البيئية غير الملائمة لوجود جدار سميك لها .
* لا جنسياً : بتكوين الجراثيم الكونيدية
*أمثلتها :
( فطر عفن الخبز - فطريات الجذور التي تتطفل على جذور النباتات )
علل : سميت الفطريات الزيجوتية بهذا الاسم ؟
مثال : عفن الخبز
1. يعد من أبرز الفطريات التي تنتمي إلي هذا القسم .
2. فطر مترمم واسع الانتشار .
3. ينمو على الخبز والفواكه والخضر وات أثناء عمليات الجمع والتخزين والتسويق مما يؤدي تعفنها وفسادها .
3- تركيبه:
يتكون من جزء زاحف ينمو فوق سطح المادة العضوية ويعرف بالرئد ( المداد ) وتتفرغ منه أشباه جذور تمتد إلي داخل المادة العضوية طلباً للغذاء ، ويمتد لأعلي حوامل جرثومية ( بوغية ) ينتهي كل حامل منها بحافظة جرثومية كروية الشكل تحتوي بداخلها على عدد كبير من الأبواغ ذات الجدر السميكة وعند تمزق هذه الحوافظ الجرثومية تنتشر هذه الأبواغ بواسطة الهواء حتي إذا استقرات على وسط غذائي مناسب تنمو لتعطي خيوط فطرية جديدة .

ثالثا : قسم الفطريات الكيسية ( الزقية ) :
تنتشر في بيئات مختلفة وفي معظم فصول السنة .
*معيشتها :
* تعيش معيشة رمية .
* بعضها متطفلاً إجباريا داخل أنسجة العائل
* بعضها متطفلاً اختياريا .
* يتفاوت أفراد هذا القسم تفاوتاً كبيراً في الشكل الخارجي والتركيب الداخلي وطريقة التغذية ، إلا أنها تشترك جميعها بصفة واحدة وهي التكاثر الجنسى .
*التكاثر :
* تكاثرها جنسياً : تكوين الأبواغ ( الجراثيم ) الكيسية ( الزقية) داخل الأكياس الزقية .
* تكاثرها لا جنسياً : بتكوين الأبواغ الكونيدية .
أمثلتها : ( فطر البنسيليوم - الخميرة - الكمأة )
علل : سميت الفطريات الزقية بهذا الاسم ؟
تعريف الزق : هوا لكيس أو القربة المصنوعة من إهاب الحيوانات مثل الماشية .
( مثال : فطر الكمأة )
قال رسول الله صلىالله عليه وسلم ( الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين )
* يشمل هذا الجنس على 15 نوع يشتهر منها في شبه الجزيرة العربية ( الزبيدي - الخلاسي - الجبا ) .
* تظهر هذه الأنواع في مواسم سقوط الأمطار الموسمية حيث درجة الحرارة لا زالت مرتفعة عن حرارة الشتاء .
* لايمكن تمييز فطر الكمأة إلا عندما تكون ثمارها الزقية ناضجة وهذا عادة يحدث بعد مضي 70يوماً من نزول المطر الموسمي الأول وذلك لأنها تنمو تحت سطح التربة .
* تعيش الكمأة :
* معيشة رمية .
* كما أن لها معيشة تكافلية مع نبات الرقروق ( الإرقة ) .
*تركبيها :
أ ) تتكون الثمرة الزقية من خيوط فطرية يتصل جانبها الأسفل بالتربة عن طريق السرة .
ب ) يتخلل الثمرة الزقية أكياس زقية ناضجة مبعثرة في الطبقة الخصيبة ويحتوي كل كيس على 4-8 جراثيم زقية تنتشر عند تمزق الثمرة الزقية .
رابعا : قسم الفطريات البازيدية ( الدعامية ) :
*معيشتها :
* عادة متطفلة
* أو مترممة على ( التربة الغنية بالمواد العضوية - بقايا جذور الأشجار وكتل الأخشاب ) .
* تشاهد عادة في فصلي الربيع والخريف .
* من أكثر الفطريات تعقيدا وأكثرها عددا وتضم :-
1- فطريات كثيرة كبيرة الحجم مثل ( فطر عش الغراب - فطر عش الغراب السام - الكرات النافخة - نجمة الأرض - فطر العرجون ) .
2- فطريات مجهرية مثل ( فطريات الصدأ - فطريات التفحم التي تتطفل داخل أنسجة النباتات الزهرية ).
*التكاثر :
* جنسياً : بتكوين جراثيم بازيدية محمولة على تركيب خاص يعرف بالبازيديوم ( الدعامة )
* لا جنسياً ( خضرياً ) : بتكوين الجراثيم الكلاميدية وهي تراكيب خضريه في الظروف الملائمة لتعطي فطراً جديدا .
علل سمت الفطريات البازيدية بهذا الاسم ؟
* الجراثيم الكلاميدية :
هي تراكيب تكاثرية خضريه تتكون نتيجة لتغلظ جدار الغزل الفطري ، وفي الظروف الملائمة تنبت هذه الجراثيم لتعطي فطراً جديداً .
مثال / فطر عش الغراب ( المشروم ) :
* تعيش ترممه ( في التربة الرطبة الغنية بالمواد الدبالية ) - على كتل الأخشاب - على بقايا جذوع الأشجار الساقطة في ارض الغابات ) .
* يوجد حوالي 1000 نوع تنتشر في العالم .
* كثير منها يستخدم كطعام لمذاقها الجيد .
* يعض أنواعها سامة لذلك لا ينصح بأكل الأنواع البرية لأنها تسبب المرض فالموت .
*يتركب من :
1- جسم خضري : وهو خيوط فطرية ( هيفات ) متفرعة ومقسمة بحواجز عرضية إلي خلايا كل خلية تحتوي على نواتين وينمو تحت سطح التربة أو على المادة العضوية التي يحصل منها على غذائه .
جسم ثمري : يتكون من حامل بوغى أسطواني يسمي ( العنق ) ينتهي طرفه العلوي بقلنسوة منتفخة يوجد على سطحها السفلي صفائح خيشومية تحمل الأبواغ البازيدية على حوامل بازيدية ، ويبرز من كل حامل بازيدي أربعة نتوءات ( ذنيبات ) يحمل كل نتوء منها بوغ بازيدي وعند نضج الأبواغ البازيدية تنفصل وتسقط وإذا توفرت الظروف المناسبة للإنبات من ماء ومادة عضوية فإنها تنبت لتعطي الأجسام خضريه للفطر .

خامساً قسم الفطريات الناقصة :
يضم حوالي 3000 نوع تقريباً
ذات غزل فطري مقسم
*التكاثر :
* جنسي : لم يكتشف فيها لذلك سميت بالفطريات الناقصة .
* لا جنسي : بالابواغ الكونيدية
*المعيشة :
* رمية في التربة أو فوق بقايا النباتات
* متطفلة على النباتات و الإنسان والحيوان وتسبب أمراض خطيرة .
*أمثلتها :
* فطر الفيوزاريوم الذي يسبب مرض الذبول يوجد في المناطق المتشققة البيضاء في الطماطم وفى الكتان والحمص والقطن والموز .
* فطر الألترناريا الذي يوجد في المناطق السوداء حول عنق الطماطم التالفة ويصيب كذلك البطاطس وبعض البنسليوم وأسبيرجيللس التي لم تكتشف ثمارها الزقية بعد .

الفطريات ( فوائد )
أهمية الفطريات ( فوائد )
1- تقوم الفطريات بتحليل المواد العضوية إلي مواد بسيطة تمتص النباتات وبالتالي التخلص من المواد العضوية ولا تستطيع تحليل بعض المواد الكربونية مثل : البلاستيك .
2- بعض أنواع الفطريات تستخدم كغذاء للإنسان : مثل :
*فطر الكمأة
*العرجون
*عيش الغراب
3- تساعد الخميرة في صناعة الخبز وبعض الأدوية التي تحتوي على فيتامينB . وتستخدم حالياً في تطبيقات الهندسية الوراثية .
4- لفطر البنسليوم أهمية دوائية حيث يستخدم :
*لإنتاج المضاد الحيوي المسمي البنسلين .
*صناعة بعض أنواع الجبن .
* أضرار الفطريات :
1- تسبب أمراضا للإنسان كالأمراض الجلدية مثل :
1) مرض قدم الرياضي ( ما بين الأصابع ) تسببها الفطريات الناقصة .
2) مرض القوباء الحلقية
3) التهابات الأذن الوسطي .
2- تسبب أمراضاً للحيوانات : مثل ( بعض الفطريات التي تصيب النمل )
3- تسبب أمراضاً للنباتات . مثل
1) مرض البطاطس (patat-Bligh ) تسبب الفطريات البيضيه .
2) صدأ القمح
3) مرض يصيب الذرة .
4) أمرض الذبول التي تصيب القطن والطماطم . يسببها : بعض اجناس الفيوزاريوم الطفيلية .
5) مرض اللفحة المبكرة التي تصيب الطماطم والبطاطس .
6) مرض التبقع لأوراق نبات القطن . يسببها : بعض أجناس الترناريا الطفيلية
4- تسبب الفطريات تلفاً وتحللاً وفساد كثير من المواد : مثل :
1) المواد الغذائية
2) الأوراق .
3) الأخشاب .
4) الألياف .
5) المصنوعات الجلدية .

الموضوع : الأشنات
* ما هي الأشنات ؟
هي مخلوقات حية مكونة من طحلب وفطر يعيشان معيشة تكافلية .
* كيف تعيش؟ فالطحلب له القدرة على القيام بعملية البناء الضوئي وإنتاج المواد العضوية اللازمة للفطر والفطر يفتت السطوح التي يعيش عليها بواسطة أنزيماته ويمتص الماء والأملاح ليمد بها الطحلب أي أنه لا يمكن لأحدهما أن يعيش بمفرده .
* أين يعيش الأشنات ؟
- تعتبر من أكثر المخلوقات الحية قدره على تحمل الجفاف والبرد .
- تنمو في أماكن قلما يوجد مخلوقات تستطيع البقاء فيها .
- توجد في الصحاري .
- على التربة العارية والصخور في المناطق القطبية .
- تنمو على جذوع الأشجار في الغابات .
- في قمم الجبال .
* أنواع الأشنات :-
لها أشكال مختلفة :
*الأشنات القشرية : على هيئة قشرة تلتصق على الصخور أو الأرض .
*الأشنات الورقية : على شكل جسم نباتي ممتد ويشبه الورقة .
*الأشنات الثمرية : ذات جسم كثير التفرع .
*الأشنات الخيطية .
*الأشنات الحرشفية
أهمية الاشنات :
1- تعد الأشنات مصدراً لمختلف المركبات الكيميائية والروائح والأدوية والعقاقير والصابون .
2- لها دور في توازن النظام البيئي .
3- تعمل على تقنيت الصخور التي تنمو عليها وبالتالي زيادة خصوبة التربة .
4- لها القدرة على إنتاج بعض المركبات التي تستخدم في علاج كثير في الأمراض مثل : ( الأورام الخبيثة ، أورام الصدر ، الجروح ، الأمراض الجلدية ) .
5- تستخدم كغذاء للأنسان وبعض الحيوانات .
6- تستخدم للكشف عن التلوث البيئي حيث تعتبر الأشنات حساسة جدا للتلوث الناشئ عن وجود ثاني أكسيد الكبريت في الجو وتقل الأشنات عندما يزداد تركيزه في البيئة .
0
الطائر المجروح 2012/02/15 12:36:55 ابلاغ عن اساءة استخدام
الكائنات الحية
0
الطائر المجروح 2012/02/15 12:40:40 ابلاغ عن اساءة استخدام
فالتصنيف (Taxonomy)
للكائنات
الحية أن الكائنات مرتبة بنظام بديع يدل على القدرة والتقدير في
خلقها.وقد بدأت معرفة الإنسان لتصنيف الأشياء, ومنها الكائنات الحية, مع
تمام خلق آدم عليه السلام(4), فقد علم الله سبحانه وتعالى آدم الأسماء
كلها, وصنف له الأحياء المحيطة به, فهذه الملائكة, وهذه زوجك, وهذا إبليس,
وهذه أشجار الجنة, عرفه عليها, وصنفها له, وأمره أن يأكل منها رغداً إلا
شجرة واحدة, فقال تعالى: (وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها
رغداً حيث شئتما ولاتقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين ) البقرة 35.
وعندما هبط آدم إلى الأرض, كانت الأرض قد تهيأت لاستقبال المخلوق الجديد
عليها, وكان على آدم أن يعمل ليأكل, فبدأ يتعرف المخلوقات في البيئة
الجديدة بالنسبة له, وظهر الجيل الأول من الأبناء لآدم وحواء, وأخذ آدم
يعلم أبناءه مما علمه الله سبحانه وتعالى.
وكانت الحاجة ماسة إلى تصنيف الكائنات الحية بسبب التباين والتنوع والتشابه في هذه الكائنات.
تنوع المخلوقات الحية وتصنيفها
*
يقدر العلماء عدد أنواع المخلوقات الحية بأكثر من 2.5 مليون نوع وبعض
العلماء قرر أنه ربما يكون هناك أكثر من 20 مليون نوع غير معروفة ويكتشف
العلماء منها سنوياً قرابة 15000 نوع. قال تعالى: ((ويخلق ما لا تعلمون)).


* تختلف المخلوقات الحية من حيث:
1- التركيب: فبعضها بسيط يتكون من خلية واحدة مثل الأميبا والبكتريا، والآخر يتكون من عدد كبير من الخلايا مثل الإنسان والأشجار.
2-
الحجم: فبعضها لا يرى إلا بالمجهر مثل البكتريا والآخر كبير جداً مثل
الحوت الذي قد يصل طوله إلى 30متراً وأشجار الصنوبريات التي قد يصل طولها
إلى أكثر من 100متر مثل شجر الخشب الأحمر. كما أن بعضها يعيش على اليابسة
أو في الماء أو يطير في الهواء.
* التنوع في المخلوقات دفع العلماء للبحث عن طريقة لتصنيفها.
* التصنيف: هو تقسيم المخلوقات الحية إلى مجموعات حسب درجة التشابه في أو التراكيب أو الوظائف بين أفراد كل مجموعة.
* تصنيف الإنسان للأشياء والمخلوقات الحية هو تصنيف مبني على الملاحظة والتجربة.
تاريخ علم التصنيف (التصنيف القديم)

*
قام الإنسان بدراسة المخلوقات وصنفها حسب أهميتها الاقتصادية إلى مفيدة
وعديمة الفائدة. وكان العالم اليوناني أرسطو (350 قبل الميلاد) وتلميذه
ثيوفراستس أول من قام بتصنيف مفصل للمخلوقات الحية فصنفا النباتات إلى
أشجار وشجيرات وأعشاب والحيوانات إلى مائية وبرية وطائرة. (هذا التصنيف
مبني على الملاحظة)
* المسلمون نقلوا علوم اليونان وأضافوا إليها ونقدوها . ويعتبر المسلمون أول من جعل للتركيب والوظيفة أهمية في علم التصنيف.

* أبو منصور ألف كتاباً ضمنه خواص النباتات الطبيعية،
وابن سيناء ألف كتاباً عن خواص النباتات الطبية أيضاً وقد ترجم كتابه إلى لغات أكثر من 20 مرة،
وابن البيطار ألف كتابين هما (الجامع) و(المغني) شرح فيهما نباتات بيئته ووصف أشكالها وفوائدها،
والجاحظ ألف كتاب (الحيوان) سنة 233هـ وفيه أجناس الحيوان وبيئته وسلوكه،
ويعتبر الغساني أول من بحث في أسس تصنيف النباتات كما ورد في كتابه (حديقة الأزهار في ماهية العشب والعقار).
وبقيت الأمور على هذا النحو حتى القرن الـ 17م حيث حاول العالم الإنجليزي (راي) أن يقوم بأول تصنيف علمي ولكنه لم يوفق.
وفي
منتصف القرن الـ 18م جاء العالم النباتي السويدي (كارلوس لينيوس) ووضع
نظاماً عالمياً للتصنيف. ويذكر أن لينوس جمع مجموعة من النباتات وصنفها في
مجموعات وقد قامت بلدية مدينة أبسالا بالحفاظ على هذه الحديقة وزرعت
النباتات نفسها حسب ترتيب لينيوس.

المبادئ الأساسية في علم التصنيف
المبدأ الأول: استعمال اللغة اللاتينية في التسمية.
المبدأ الثاني: استعمال التسمية الثنائية لوصف المخلوقات أي أن الاسم الذي يطلق على المخلوق يتكون من كلمتين:
الأولى: اسم الجنس ويبدأ بحرف كبير. والثانية: اسم النوع ويبدأ بحرف صغير.
* يعرف النوع أنه: مجموعة من الأفراد المتشابهة لها خصائص مشتركة في التركيب والوظيفة.
المبدأ الثالث: استعمال المراتب التصنيفية وهي مرتبة كالتالي:
( مملكة ! شعبة ! طائفة ! رتبة ! فصيلة (عائلة) ! جنس ! نوع )
* يستعمل علماء النبات مصطلح (قسم) بدلاً من (شعبة).

التصنيف الحديث
*
اكتشف لوفنهوك المخلوقات الحية الدقيقة 0 ووجد أن عدداً من هذه المخلوقات
يحتوي على صفات حيوانية ونباتية مثل اليوجلينا فاعتبرها علماء الحيوان
حيواناً لكونها تتحرك كالحيوانات واعتبرها علماء النبات نباتاًُ لأنها
ذاتية التغذية.
* في عام 1969م اقترح العالم وايتكر نظاماً حديثاً في
التصنيف حيث صنف المخلوقات في 5 ممالك وقد اعتمد هذا التصنيف على الصفات
الخلوية و صفات النواة وصفات ونتائج الدراسات البيوكيميائية و الدراسات
الوراثة و دراسات المجهر الإلكتروني
فبالإضافة إلى المملكة الحيوانية والنباتية استحدث وايتكر 3 ممالك جديدة هي:
مملكة البدائيات.
مملكة الفطريات.
مملكة الطلائعيات.

* أسس تصنيف المخلوقات الحية:
1- الصفات النووية.
2- النواحي التشريحية وتركيب الخلايا.
3- الصفات الخلوية.
4- نتيجة الدراسات الوراثية ودراسات المجهر الإلكتروني.
5- التشابه التركيبي.
6- تشابه أعضاء التكاثر.
7- طرق التغذية: وهي ذاتية وغير ذاتية.
لقد
خلق الله سبحانه وتعالى جمادات وكائنات حية - على وفي كرتنا الأرضية، وفي
الجو الميحط بها, والكائنات الحية مختلفة الأشكال والألوان، ومتباينة
الحجوم، ومتنوعة التراكيب.
ومن بين الكائنات الحية أنواع لايمكن رؤيتها
إلا باستخدام المجاهر لتكبيرها إلى الحجم الذي يتيح لنا مشاهدتها, ويطلق
على هذه الكائنات الكائنات الحية المجهرية أو الدقيقة, وتمثل هذه الكائنات
الحياة في أبسط صورها، ولكنها أكثر نشاطاً، ومنها ما ينتمي إلى عالم
الحيوان أو إلى عالم النبات، ومنها كذلك ما لا يمكن اعتباره بدقة نباتاً
أو حيواناً بسبب تميزه بصفات تجعله يختلف عن كل من الحيوان والنبات.

وتشترك
الكائنات الحية فيما بينها بخصائص ومميزات تختلف بها عن غيرها من
المخلوقات الأخرى, ويمكن تلخيص هذه الخصائص والمميزات بالنقاط التالية:
1-
تعد الخلية هي الوحدة التركيبية والوظيفية للكائن الحي، أكان هذا الكائن
عبارة عن خلية واحدة قائمة بذاتها، أو على مستوى الأعضاء كالنباتات
الراقية أو على مستوى الأجهزة مثل الحيوانات الراقية والإنسان.
تتركب الكائنات الحية من نفس عناصر الجماد تقريباً، ولكن بنسب متفاوتة
بالغة التنظيم والتعقيد، واتصافها بالحياة ناتج عن التنظيم الدقيق لهذه
المركبات، والتي أودعها الخالق جلت قدرته فيها وهذا هو السر في حياة الذي
لن يصل أحد إلى كشف أعماقه .
3- تقوم الكائنات الحية بالتنفس، والتنفس
ظاهرة حيوية يتم من خلالها إنتاج الطاقة اللازمة للمحافظة على الحرارة،
ولإتمام الحيوية المختلفة.
4- تمتلك الكائنات الحية القدرة على النمو،
والنمو هو زيادة غير عكسية في الحجم مصحوب غالباً بزيادة الحجم، وهو
المحصلة الموجبة لعمليتي البناء والهدم, وعادة ما يكون النمو مصحوباً
بتغير الشكل أو ما يسمى بالتميز.
5- تقوم الكائنات الحية بعملية
الإخراج، وعملية الإخراج هي التخلص من الفضلات والمواد السامة الناتجة من
تفاعلات التحولات الغذائية المختلفة إلى خارج مسرح التفاعلات الكيموحيوية
داخل جسم الكائن الحي.
6- قدرة الكائن الحي على الإحساس، والإحساس
شعور الكائن الحي بالمؤثرات والمنبهات المحيطة به, ويصاحب هذه العملية
قدرة الكائن الحي على الاستجابة أو الرد على هذه المؤثرات بما يتناسب
سلباً أو ايجاباً.
7- قدرة الكائن الحي على التكيف مع البيئة المحيطة
التي يوجد فيها لكي يحقق أقصى كفاءة لتبادل المادة والطاقة بينه وبينها,
ويتم التكيف بواسطة تغيير التركيب الخارجي أو الداخلي أو تغير في السلوك.
8-
قدرة الكائن الحي على التكاثر وتكرار الذات، بحيث يستطيع إنتاج أفراد
جديدة تحمل صفات مميزة للنوع بهدف البقاء, وقد يقوم بهذه العملية فرد
واحد، مثل ما يحدث أثناء انقسام خلية البكتريا، وما يحدث عند تجزئة
النباتات والحيوانات الدنيا تكاثر لا جنسي , وقد يتم التكاثر وتكرار الذات
من قبل فردين: ذكر وأنثى، ويتم باتحاد مشيج ذكري حيوان منوي مع مشيج أنثوي
بويضة لتكوين اللاقحةبويضة مخصبة ، وهي البداية لفرد جديد.
بعد ما
ألقينا نبذة مختصرة عن ماهية الكائنات الحية نتطرق الآن إلى نوع آخر من
الكائنات لم نقل حية لها علاقة وثيقة بالإنسان وثروته النباتية والحيوانية
ألا وهو الفيروسات.
والفيروسات مجموعة من الجسيمات الصغيرة جداً، يزيد
حجمها عن حجم الجزيئات، لكنها في الوقت نفسه أصغر من حجم أية خلية حية,
والفيروسات لا ترى إلا بالمجهر الإلكتروني ذي القوة العالية, ويصل قطر بعض
الفيروسات إلى حوالي 9 نانوميتر النانوميتر هو جزء من عشرة آلاف من
المليميتر أو أكثر قليلاً, وللفيروسات أشكال متعددة شكل2 , وهي متخصصة
التطفل بدرجة عالية، حيث يهاجم كل نوع منها خلايا كائن حي معينة، وهي تصيب
الخلايا الحية سواء كانت نباتية أو حيوانية وحتى خلايا البكتيريا,.
وتنفرد الفيروسات عن الكائنات الأخرى بوجودها على حالتين، فهي خارج الخلية المصابة العائل عبارة عن جزيئات لاحياة فيها,,؟!!.
وهي
قابلة للتبلور، كما يحدث في الجماد, وهي ليست لها القدرة على التكاثر، ولا
تملك أية صفة من الصفات التي تميز الأحياء مما ذكرناه آنفاً , أما داخل
خلية العائل فينقلب الوضع تماماً بحيث تظهر الفيروسات وكأنها كائنات حية
تتكاثر بسرعة وتزداد أعدادها داخل الخلية المصابة حتى تمتلئ بها وتسبب
انفجارها وموتها، وتخرج منها الفيروسات المتكاثرة لتصيب خلايا جديدة من
النوع نفسهولله في خلقه شئون .

تصنيف الفيروسات
لقد اعتبر علماء
الأحياءحديثا الفيروسات مملكة من الكائنات قائمة بذاتها أطلقوا عليها
مملكة الفيروسات، ومع هذا فلم يتوصلوا إلى قاعدة أساسية محددة في تصنيفها،
فقد صنفت الفيروسات على حسب تركيبها الجزيئي، وصنفت أيضاً تبعاً لنوع
العائل التي تصيبه- فيروسات الإنسان- وفيروسات النبات- وفيروسات الحيوان-
وفيروسات البكتريا, وقد صنفت الفيروسات المعروفة أيضاً التي تمت دراستها
إلى عائلات وأجناس تبعاً لأوجه التشابه والاختلافات فيما بينها, وهناك من
الفيروسات المهمة التي تسبب أمراضاً خطيرة وقاتلة للإنسان والحيوان لم يتم
تصنيفها بعد, وهناك مشكلة خطيرة تقابل العلماء، وهي أن الفيروسات سريعة
الطفرات حيث تختلف أجيالها في الصفات عن الاجيال السابقة هناك فيروس
الانفلونزا، وفيروس الانفلونزا الآسيوية كمثال
الفيروسات
* تفتقد القدرة على التكاثر بمفردها إلا في وجود عائل ولا تستطيع بناء البروتين لأنها خارج الخلايا عبارة عن كتلة متبلورة هامدة.
* يتركب الفيروس من:
1- حمض نووي إما DNA أو RNA ولا يجتمعان في فيروس واحد ويحتوي على مئات من الجينات الحاملة للمادة الوراثية.
2-
غلاف بروتيني (الصدفة) يحيط بالحمض النووي ويحميه من المؤثرات الخارجية
فيحدد شكل وحجم الفيروس ويساعده على الالتصاق بالخلايا المضيفة.
* أحجام الفيروسات تتراوح بين 10 – 40 نانومتر.
* الفيروسات إجبارية التطفل على الكائنات الحية.
* آلية عمل الفيروس:
ليتكاثر
الفيروس لابد من دخول الجينات الحاملة للمعلومات الوراثية إلى داخل الخلية
الحية في العائل وعند وصوله يلتصق بها إذا وجد مستقبلات خاصة به ثم يدخل
داخل الخلية ويبدأ استغلال عملها لصالحه فيوقف إنتاجها لبروتين الجسم
وتبدأ بإنتاج بروتين الفيروس بناءً على معلومات جينات الفيروس وبذلك
يتضاعف عددها وتتسبب في تدمير خلية العائل وتنتقل إلى خلية أخرى محدثةً
المرض للعائل.
* في حالة مرض الإيدز الذي يسببه فيروس (HIV) يدخل
الفيروس خلايا الدم البيضاء ويقوم بتوجيهها لإنتاج البروتين الخاص به
ويتكون لذلك أعداد كبيرة من الفيروسات لتصيب خلايا الدم البيضاء فيحدث
تدمير في الجهاز المناعي لجسم المصاب.
* المستقبلات الخاصة: جزيئات بروتينية على سطح الغشاء الخلوي تناسب البروتين الموجود في الفيروس( كالقفل والمفتاح
طرق مكافحة الفيروسات
1-
استثمار المناعة الطبيعية ويتم ذلك من خلال (التطعيمات) حيث يتم تلقيح
الإنسان والحيوان بالفيروسات المضعفة فيبدأ الجسم بإنتاج أجسام مضادة
ومواد مناعية مثل الأنترفيرون: وهي مادة بروتينية تكونها الخلايا الحية
المصابة بالفيروس وتقوم بحماية الخلايا من نفس النوع غير المصابة من
انتقال الإصابة بالفيروس نفسه إليها.
قدر عدد المصابين بالجدري عام 1967م من 10 – 15 مليون شخص وبعد مرور 11عام على اكتشاف التحصين اختفى هذا المرض.
2- استخدام المعالجة بالمواد الكيميائية على نطاق واسع في الزراعة لمنع التصاق الفيروسات بخلايا النبات العائل.
3- تحضير أدوية خاصة تتمكن من الدخول إلى تركيب الفيروس وتتحد مع الحمض النووي به فتشلها عن العمل
من خصائص البدائيات أنها:
1- وحيدة الخلية وذات تركيب بسيط.
2- بدائية النواة (لا يحيط بالخلية غشاء خلوي) تكون على شكل كتل مبعثرة في السيتوبلازم.
تضم هذه المملكة (البكتيريا) التي تعتبر أكثر المخلوقات انتشاراً على سطح الأرض وتنقسم إلى قسمين هما:
1- شعبة البكتيريا.
2- شعبة البكتيريا السيانية (الخضراء المزرقة).
* يمكن الاستدلال على وجود البكتيريا من خلال نشاطها فقد تسبب فساد الأطعمة وانتشار الأمراض وتحلل الجثث وبقايا المخلوقات.
*
البكتيريا أكثر المخلوقات الحية قدرة على المعيشة في البيئات المختلفة فهي
توجد في كل مكان تقريباً حتى في أشد الظروف القاسية فيمكن أن تعيش على عمق
400 متر في الثلوج وكذلك بالقرب من فوهات البراكين، وبفحص جرام من التربة
الغينية بالبكتيريا نحصل على 3.5 مليون خلية بكتيرية.
* اعتمد في تصنيف البكتيريا على صفات محددة منها:
2- الاستجابة لصبغة جرام.
3- نمط التغذية.
4- تكوين الجراثيم.
5- وجود أو عدم وجود أسواط للخلية.


* البدائيات والبكتيريا: هي كائنات وحيدة الخلية ذوات نواة بدائية.
* يبلغ حجم البكتيريا (0.002 – 100 ميكرون) والميكرون 1÷ 1000 مم
*أشكال البكتيريا:
1- كروي
2- عصوي
3- حلزوني
*تركيب الخلية البكتيرية:
1- زوائد
أ ) أسواط : في بعض الأنواع تنـشأ من الغشـاء البروتوبلازمي وتستخدم في الحركة.
ب ) نتؤآت : توجد غالباً في الأنواع الممرضة منها لتساعدها على الالتصاق بخلايا العائل .
2- طبقة سطحية توجد في جميع الأنواع يصعب رؤيتها بالمجهر لرقتها أولتهتكها.
3- غلاف خلوي
أ ) جدار خلوي يحدد شكل الخلية
ب) وغشاء سيتوبلازمي يحيط بمحتويات الخلية ويتحكم في مرور المواد من وإلى سيتوبلازم الخلية.
4-
سيتوبلازم ويحتوي على المكونات الأساسية للخلية البكتيرية بما فيها المادة
الوراثية التي تظهر على شكل خيوط من الكروموسومات منثورة في السيتوبلازم
لا يحيط بها غشاء نووي
أنماط التغذية في البكتيريا :
أ) ذاتية التغذية: تتم من خلال حاملات أصباغ وتقوم بعملية البناء الضوئي.
ب) غير ذاتية التغذية. بطرق كالتالي:
1- ترمم تحصل على الغذاء من بقايا المخلوقات الحية.
2-
تطفل وهو إما داخلي أو خارجي حيث تلتصق بخلايا العائل لتحصل على غذائها
منه وتسبب له المرض كالبكتيريا المسببة لمرض السيلان والزهري (السفلس)
اللذان يصيبان الجهاز التناسلي
3- تكافل (تبادل منفعة) في البكتيريا التي تعيش متكافلة مع مخلوقات أخرى كالموجودة في أمعاء الإنسان وجذور النباتات البقولية

* التكاثر في البكتيريا إما:
أ) جنسي: لا ينتج عنه زيادة عددية.
ب) انقسام ثنائي: حيث أنها تنقسم في الظروف المناسبة وذلك كل 20 دقيقة إلى خليتين متماثلتين.
شعبة البكتيريا السيانية (الخضراء المزرقة)
*
بعضها ذات تركيب بسيط وبعضها معقد التركيب ومن أمثلة هذه الشعبة البكتيريا
السيانية وكانت تسمى بالطحالب الخضراء المزرقة لاحتوائها على صبغة زرقاء
بالإضافة إلى صبغة الكلوروفيل الخضراء لذا تقوم بعملية البناء الضوئي
وتوجد في البيئات المائية العذبة والمالحة وفي الثلوج وعلى اليابسة ومن
أمثلتها الـ (نوستك) والـ (أوسيلاتوريا). ويستفاد منها في تثبيت
النيتروجين.
* نبات الأرز يمكن أن يعيش في جنوب شرق آسيا لعدة سنوات دون تسميد لأن البيئة التي يزرع فيها غنية بالبكتيريا السيانية.
* البكتيريا تسهم في المحافظة على توازن النظام الحيوي.
ومن فوائدها:
1- تحليل جثث المخلوقات الميتة لتتغذى عليها.
2- تقوم بتثبيت النيتروجين في جذور بعض النباتات مثل الفول والبرسيم.
3- تستخدم في صناعة الكثير من المواد الغذائية مثل صناعة الخل واللبن الرائب وبعض أنواع الجبن.
4-
تستخدم في إنتاج العديد من المركبات الطبية التي منها فيتامين B و K
وهرمون الأنسولين ومادة إنترفيرون وحامض اللاكتيك والأنزيمات الهاضمة
للسليلوز والبروتينات.
5- تدخل في الصناعات كصناعة الجلود وتعطين ألياف الكتان للنسيج واستخراج النشا البدائي من جذور النباتات.
6- تستخدم بعض أنواعها في المكافحة البيولوجية للقضاء على المخلوقات التي تفتك بمقدرات الإنسان الحيوية.
7-
بعض أنواعها لها القدرة على امتصاص بقع الزيت وبذلك تخلص البيئة من التلوث
بآثار النفط وخاصة المحيطات والبحار. ويدرس الآن إمكانية تطبيق الهندسة
الوراثية على جيناتها لإنتاج سلالات لها القدرة على تحويل بقايا النفط إلى
مواد مفيدة (أو غير ضارة).
* أضرار البكتيريا:
1- الطفيلية منها تسبب العديد من الأمراض.
2- تسبب فساد الكثير من الأطعمة.
3- تسهم في تسوس الأسنان حيث تحول بقايا المواد السكرية على الأسنان إلى حمض اللبن الذي يعمل على إتلاف وتحليل الكالسيوم