ماهو السبب العلمي في إختلاف الوان العســـــل ...؟؟؟ الطعام و الشراب الأحياء صور إجابة

النقاط: 5 عدد الاجابات: 6 عدد الزيارات: 1766
0
♠ نســيم البحـــر ♠ 2012/02/02 01:55:59 ابلاغ عن اساءة استخدام
قــال تعالى {يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس}

ماهو السبب العلمي في إختلاف الوان العســـــل ...؟؟؟



كيف تقـــــــوم النحله بصنــع هــذا العسل ..؟؟

0
M̀́σ̝̚σ̝̚и̝̚l̝̚ı̝̚G̝̚н̝̚т̝̚ 2012/02/02 01:59:02 ابلاغ عن اساءة استخدام
يقول تعالى : ﴿ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنْ اتَّخِذِي مِنْ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنْ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(69)﴾
الحديث :
قال صلى الله عليه وسلم :« نعم الشراب العسل يرعى القلب ويذهب برد الصدر».
(ب) الحقيقة العلمية المرتبطة بالنص
- للعسل ألوان مختلفة تتراوح بين الأبيض المائي والناصع و العنبري الفاتح والفاتح جدا، وكذلك الغامق هذه الأصباغ هي من مشتقات الكلورفيل والكاروتين والزازنتوفيل وصبغات غير معروفة بعد ، كما أن من أكثر الأسباب تأثيرا بلون العسل هي كمية الأملاح المعدنية التي تسبب زيادتها زيادة في درجة اللون الأغمق للعسل ، كما أن اختلاف تركيب التربة الكيماوي يؤدي إلى اختلاف لون العسل ، وذلك أن رحيق الأزهار يعتمد اعتماداً كبيراً على ما يمتصه النبات من المعادن التي في التربة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بالنسبه للجزء الاخر من السؤال
افضل ان تلقي نظره على هذا الرابط
http://almalika.mam9.com/t73-topic


تقبلي مروري
كل الود
0
ﻣــڷـﮗ ٱڵـِـشـۉڨ (➹ ❤ ταяɪĸ ❤ ➹) 2012/02/02 02:12:40 ابلاغ عن اساءة استخدام
ممكن يفيدك :(

http://www.al-aflak.com/92.htm
0
♥ اجمل إحساس ♥ (: ملكة إجابة :) 2012/02/02 02:13:01 ابلاغ عن اساءة استخدام
سبحان الله
0
ŠύŔνįvōř (ѕσυℓ) 2012/02/02 02:13:22 ابلاغ عن اساءة استخدام
- تفضل الروابط ..
0
الســكون الأزلــي 2012/02/02 02:18:13 ابلاغ عن اساءة استخدام
السبب العلمي في إختلاف الوان العســـــل
0
الســكون الأزلــي 2012/02/02 02:19:37 ابلاغ عن اساءة استخدام
عسل النحل


إن القدرة الإلهية .. التي خلقت الإنسان و أوجدته

عرفت ضعفه في هذا الخضم المائج من الحياة ، الممتلئة بالصراع من أجل البقاء

فزودته بما يكفل له بقاءه و استمرار نوعه

و كان أن الله عز وجل أوجد النحل ، و سخره ليعمل العسل

و جعل في العسل مذاقاً حلواً ، و طعماً شهياً فريداً

الأمر الذي اجتذب الإنسان إليه

فجعله يعتمده في التغذية منذ أكثر من ستين قرناً خلف

قبل أن يعرف الخبز و اللبن و الحبوب

بل قبل أن يفلح الأرض و يستأنس الحيوان

إذ أنه كان يجمعه من أعشاش النحل المنتشرة في الغابات

و الفضل الإلهي فيما أنعم الله به على الإنسان بالعسل

لا يتجلى في أنه سخر له من سيصنع له غذاءً مناسباً

منذ عهود العصر الحجري و ما قبل التاريخ

بل إن ذلك الفضل ليتجلى في أنه جعل العسل مادة حلوة

شهية المذاق تجذب إليها الإنسان لينعم ليس بطيب مذاقها فحسب

بل بطيب فضل شقائها من حيث لا يدري

قال تعالى عن العسل : فيه شفاء للناس

لقد عرف المولى عز وجل ، عجز الإنسان ، في القرون الغابرة

عن اتخاذ الغذاء المناسب

و الدواء الشافي لما قد ينتابه من أمراض

فأوحى إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً و من الشجر و مما يعرشون

ثم ألهمها طريقة صنع العسل

ووضع الزيوت الطيارة فيه ، لتعطيه نكهته الشهية

فيجذب إليه الإنسان الجاهل ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللاً

يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه

و ما ذلك إلا ليستفيد الإنسان مما أودعه الله في العسل من قدرة طبية شافية

و مقدرة وقائية مانعة للأمراض فيه شفاء للناس

ما أعظم هذا الفضل الإلهي .. إن في ذلك لآيةٌ لقوم يتفكرون

و إن الفضل الإلهي هذا

ليزداد وضوحاً ، إذ ما عرفنا أن العسل لا يزال يحافظ على كفاءته الطبية الممتازة

على الرغم من وجود الأدوية الطبية الحديثة ، و المضادات الحيوية

و حري بالإنسان اليوم ، أن يطأطأ رأسه خشوعاً أمام هذا الفضل الإلهي الكبير

عندما يعلم رأي الطب الحديث ، المعتمد على العلم و التجربة العلمية

ذكر العـســل فــي القــرآن و الســنـة

يقول الله تعالى في كتابه العظيم

{ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً

يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ

فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }النحل69

و قال صلى الله عليه و سلم عليكم بالشفائين: العسل، والقرآن

و قال أيضاً

من لعق العسل ثلاث غد وات من كل شهر ، لم يصبه عظيم من البلاء

وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

يُعْجِبُهُ الْحَلْوَاءُ وَالْعَسَل

و جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول

أخي يشتكي بطنه

فأمره رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يسقه عسلاً

فقال إني سقيته فلم يزده إلا استطلاقاً

فقال صلى الله عليه و سلم اسقه عسلاً

فسقاه فبرئ

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم

صدق الله و كذب بطن أخيك

و ألمّ المرض بعوف بن مالك

فقيل له ألا نعالجك ؟

فقال إئتونى بماء

فإن الله تعالى يقول

و أنزلنا من السماء ماءً مباركاً

ثم قال

إئتونى بعسل

فإن الله تعالى يقول

فيه شفاء للناس

ثم قال إئتونى بزيت

فإن الله تعالى يقول

من شجرة مباركة زيتونه

فجاؤه بكل ذلك .. فخلطه .. ثم شربه فبرئ


شـــكــل العـســل

و قبل أن نخوض في عرض الآراء العلمية للإستشفاء بالعسل

لا نرى بأساً في أن نلقي نظرة سريعة على أوصاف العسل

من المتعارف عليه أن للعسل أربعة ألوان هي

العسل الأبيض

العسل الكهرماني الفاتح

العسل الكهرمانى

العسل الكهرماني الداكن الغامق

و لقد أشار المولى سبحانه إلى اختلاف ألوان العسل في الآية الكريمة

{ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ

فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }النحل69

و لكأني بهذه الآية الشريفة و هي تربط

بين اختلاف الأراضي التي يسلكها النحل

تشيرمن جهة أخرى إلى حقيقتين علميتين

عن سبب اختلاف ألوان العسل أقرتها المتابعة العلمية الحديثة

أولى هاتين الحقيقتين العلميتين

إن اختلاف مرعى النحل يؤثر تأثيراً كبيراً في لون العسل

وذلك لأن نوعية الرحيق تتوقف على نوعية الأزهار التي يرعاها النحل

و ثاني الحقيقتين العلميتين

إن اختلاف تركيب التربة الكيماوي بين بقاع الأرض المختلفة

يؤدي إلى اختلاف لون العسل

ذلك أن رحيق الأزهار يعتمد اعتماداً كبيراً على ما يمتصه النبات

من المعادن التي في التربة و حيث كانت كمية المعادن تختلف باختلاف بقاع الأرض

فإن من الطبيعي لذلك أن يختلف لون العسل

و أما الحقيقة العلمية الثالثة

في اختلاف لون العسل

و التي لم تشر إليها الآية القرآنية المارة الذكر الا من بعيد

فهي أن اختلاف لون العسل يعتمد أيضاً على الأقراص الشمعية المستعملة في الخلية

فإذا كانت هذه الأقراص جديدة أعطت عسلاً فاتح اللون

و إذا كانت قديمة أعطت عسلاً داكناً

و لكن التمحيص في هذه الحقيقة العلمية المؤثرة في لون العسل

يدلنا على عظمة القرآن كما يشير إلى بلاغته

التي اقتضت أن يعطي من الحقائق العلمية ما يتطلبه الموقف و بصورة بالغة اللطف

حتى يتمكن الإنسان من تفهمها و هضمها تماماً

ذلك أن هذه الحقيقة العلمية الثالثة المؤثرة في لون العسل

يدلنا على الرغم من صحتها فهي ذات تأثير عارض ليس بطبيعي

إذ أن اختلاف الأقراص الشمعية بين القدم و الجدة

غنما مرده إلى ما يحدثه الإنسان اليوم الذي يضع الأقراص القديمة في خلية النحل

أما عسل النحل كما يصنعه النحل دون أن تتدخل فيه يد الإنسان الطماع

فإنه لا يتأثر مطلقاً بهذه الحقيقة العلمية الثالثة لأنه لا أثر لها

و لا وجود لها في الأحوال الطبيعية

ومن أجل ذلك لم تشر الآية الكريمة إلى هذا الأمر مطلقاً

لأنها تعالج قضية العسل كما ينتجه النحل وفقاً للوحي الإلهي

التركيب الكيماوي للعسل


ومهما يكن من أمر اختلاف لون العسل

فانه بجميع ألوانه يحتوي على المركبات التالية

الغلوكوز سكر العنب

% و هو يوجد بنسبة 75

و السكر الأساسي الرئيسي الذي تسمح جدران الأمعاء بمروره إلى الدم

على عكس بقية الأنواع من السكاكر

و خاصة السكر الأبيض المعروف علمياً بسكر القصب

التي تتطلب من جهاز الهضم إجراء عمليات متعددة من التفاعلات الكيماوية

و الاستقلابات الأساسية

حتى تتم عملية تحويلها إلى سكاكر بسيطة أحادي كالغليكوز

يمكن الدم امتصاصها من خلال جدر الأمعاء

هذا و إن سكر ( الغليكوز ) الذي في العسل

بالإضافة إلى كونه سهل الامتصاص فإنه سهل الادخار

ذلك أنه يتجه بعد الامتصاص إلى الكبد مباشرة فيتحول إلى غلوكوجين

يتم ادخاره فيه لحين الحاجة فإذا ما دعت الضرورة لاستخدامه

يعاد إلى أصله ( غلوكوز) يسير مع الدم ليستخدم كقوة محركة في العضلات

و من الملاحظ أن القيمة الحرارية للعسل مرتفعة جداً

لاحتوائه على الغلوكوز و قد ثبت أن كيلوغراماً واحداً من العسل يعطي 3150حريرة

بعض الأحماض العضوية بنسبة 0,08 % ثمانية إلى عشرة آلاف

كمية قليلة من البروتينيات

عدد لا بأس به من الخمائر الضرورية

لتنشيط تفاعلات الاستقلال في الجسم و تمثيل الغذاء

و نستطيع أن نتبين الأهمية الكبرى لهذه الخمائر التي توجد في العسل

إذا ما عرفنا و وظائفها المبينة فيما يلى

خميرة الأميلاز

و هي التي تحول النشاء الذي في الخبز

و مختلف المواد النشوية إلى سكر عنب غلوكوز

خميرة الأنفزتاز

و هي التي تحول سكر القصب السكر العادي

إلى سكاكر أحادية غلوكوز وفراكتوز يمكن امتصاصها في الجسم

خميرتا الكاتالاز و البيروكسيداز

الضروريتان في عمليات الأكسدة و الإرجاع التي في الجسم

خميرة ( الليباز) الخاصة بهضم الدسم و المواد الشحمية

%5 . أملا ح معدنية بنسبة 0.018

و على الرغم من ضآلة نسبتها فإن لها أهمية كبرى

بحيث تجعل العسل غذاء ذا تفاعل قلوي مقاوماً للحموضة

له أهمية كبرى في معالجة أمراض الجهاز الهضمي

المترافقة بزيادة كبيرة في الحموضة و القرحة

و من أهم العناصر المعدنية التي في العسل

البوتاسيوم و الكبريت و الكالسيوم و الصوديوم

و الفوسفور و المنغزيوم و الحديد والمنغنيز

و كلها عناصر معدنية ضرورية لعملية بناء أنسجة الجسم الإنساني و تركيبها

كميات قليلة من الفيتامينات

لها وظائف حيوية ( فيزيولوجية ) مهمة

نفصلها على الشكل التالي

فيتامين ب1 وهو وجود بنسبة 0,15% ملغ

لكل كيلو غرام من العسل

وله دور أساسي في عمليات التمثيل الغذائي داخل الجسم

و لا سيما بالنسبة للجملة العصبية

فيتامين ب 2

و يوجد بنسبة 1.5 نلغ / كغ

و هي النسبة نفسها التي يوجد بها في لحم الدجاج

و هو يدخل في تركيب الخمائر المختلفة التي تفرزها الغدد في الجسم

فيتامين ب3 بنسبة 2 ملغ / كغ

و هو فيتامين مضاد لالتهابات الجد

فيتامين ب5 بنسبة 1 ملغ / كغ

فيتامين ب المضاد النزيف

فيتامين حـ : بنسبة 50 ملغ / كغ

وهو من مناعة الجسم و مقاومته للأمراض

حبيبات غروية وزيوت طيارة تعطيه رائحة وطعماً خاصاً

مواد ملونة تعطيه لونه الجميل