متى تم اكتشاف البترول؟ العلوم التاريخ الإقتصاد و الأعمال

النقاط: 3 عدد الاجابات: 4 عدد الزيارات: 2488
0
الـقـعـقـــاع (• الـقـعـقـــاع) 2011/12/01 13:59:36
متى تم اكتشاف البترول؟
0
نضال وجيه 2011/12/01 14:00:25
اكتشف البترول فى مصر لاول مره عام 1868
0
أسير الغربة 2011/12/01 14:26:37
بدأ اكتشافه منذ مئات السنين حين خرجت منه كميات بفعل الضغط الداخلي لطبقات الأرض فعرفه الانسان حينذاك واستخدمه كزيت للانارة عندما وجده قابلا للاشتعال وتم استخدامه أيضا لتطهير الجروح وكمضاد للحشرات ومعقم .. ولم يكن ذا ذكر حتى تم اكتشاف فوائده الاقتصاديه في القرن الماضي حين توفرت أدوات الحفر الضخمة .. هذا الكلام قرأته منذ بضع سنين ولست متأكدا منه ولكنه منطقي إلى حد ما
0
خالد الخطيب 2011/12/01 15:49:13
تاريخ النفط
تم حفر أول بئر للنفط في بوحجار في القرن الرابع الميلادي أو قبل ذلك. وكان يتم إحراق النفط لتبخير الماء المالح لإنتاج الملح. وبحلول القرن العاشر، تم استخدام أنابيب الخيزران لتوصيل الأنابيب لمنابع المياه المالحة.

في القرن الثامن الميلادي، كان يتم رصف الطرق الجديدة في بغداد باستخدام القار، الذي كان يتم إحضاره من من ترشحات النفط في هذه المنطقة. في القرن التاسع الميلادي، بدأت حقول النفط في باكو، أذربيجان بإنتاج النفط بطريقة اقتصادية لأول مرة. وكان يتم حفر هذه الحقول للحصول على النفط، وتم وصف ذلك بمعرفة الجغرافي ماسودي في القرن العاشر الميلادي، وأيضا ماركو بولو في القرن الثالث عشر الميلادي، الذي وصف النفط الخارج من هذه الآبار بقوله أنها مثل حمولة مئات السفن. شاهد أيضا الحضارة الإسلامية.


حقول النفط في كاليفورنيا عام ١٩٣٨ويبدأ التاريخ الحديث للنفط في عام 1853، باكتشاف عملية تقطير النفط . فقد تم تقطير النفط والحصول منه على الكيروسين بمعرفة إجناسى لوكاسفيز ، وهو عالم بولندي. وكان أول منجم نفط صخري يتم إنشائه في بوربكا، بالقرب من كروسنو في جنوب بولندا، وفي العام التالي تم بناء أول معمل تكرير (في الحقيقة تقطير) في يولازوفايز وكان أيضا عن طريق لوكاسفيز. وإنتشرت هذه الاكتشافات سريعا في العالم، وقام ميرزوف ببناء أول معمل تقطير في روسيا في حقل النفط الطبيعي في باكو في عام 1861.

وبدأت صناعة النفط الأمريكية باكتشاف إيدوين دريك للزيت في عام 1859، بالقرب من تيتوسفيل - بنسلفانيا. وكان نمو هذه الصناعة بطيء نوعا ما في القرن الثامن عشر الميلادي . وكانت محكومة بالمتطلبات المحدودة للكيروسين و مصابيح الزيت. وأصبحت مسألة اهتمام قومية في بداية القرن العشرين عند اختراع محركات الإحتراق الداخلية مما أدى إلى زيادة طلب الصناعة بصفة عامة على النفط . وقد أستنفذ الستهلاك المستمر الاكتشافات الأولى في أمريكا في بنسلفانيا وأونتاريو مما أدى إلى "أزمة نفط " في تكساس و أوكلاهوما و كاليفورنيا.

وبالإضافة إلى ما تم ذكره، فإنه بحلول عام 1910 تم اكتشاف حقول نفط كبيرة في كندا، جزر الهند الشرقية، إيران و فينزويلا ، المكسيك، وتم تطويرهم لاستغلالها صناعياً.

وبالرغم من ذلك حتى في عام 1955 كان الفحم أشهر أنواع الوقود في العالم ، وبدأ النفط أخذ مكانته بعد ذلك. وبعد أزمة طاقة 1973 و أزمة طاقة 1979 ركزت الحكومات على وسائل تغطية إمدادات الطاقة . فلجأت بلاد مثل ألمانيا وفرنسا إلى إنتاج الطاقة الكهربية بواسطة المفاعلات النووية حتي أن 70 % من إنتاج الكهرباء في فرنسا أصبح من الفاعلات النووية . كما أدت أزمة الطاقة إلى إلقاء الضوء على أن النفط مادة محدودة ويمكن أن تنفذ ، على الأقل كمصدر طاقة اقتصادي . وفي الوقت الحالي فإن أكثر التوقعات الشائعة مفزعة من ناحية محدودية الاحتياطي المخزون من النفط في العالم . ويظل مستقبل البترول كوقود محل جدل. وأفادت الأخبار في الولايات المتحدة ي عام (2004) أنه يوجد ما يعادل استخدام 40 سنة من النفط في باطن الأرض. وقد يجادل البعض لأن كمية النفط الموجودة محدودة. ويوجد جدل أخر بأن التقنيات الحديثة ستستمر في إنتاج الهيدروكربونات الرخيصة وأن الأرض تحتوي على مقدر ضخم من النفط غير التقليدي مخزون على هيئة نفط رملي و حقول بيتومين، زيت طفلي وهذا سيسمح باستمرار استخدام النفط لفترة كبيرة من الزمن.

وحاليا فإنه تقريبا 90% من إحتياجات السيارات للوقود يتم الوفاء بها عن طريق النفط . ويشكل النفط تقريبا 40% من الاستهلاك الكلي للطاقة في الولايات المتحدة، ولكنه يشكل تقريبا 2% فقط في توليد الكهرباء. وقيمة النفط تكمن في إمكانية نقله، وكمية الطاقة الكبيرة الموجودة فيه، والتي تكون مصدر لمعظم المركبات، وكمادة أساسية في لعديد من الصناعات الكيمياوية، مما يجعله من أهم السلع في العالم. وكان الوصول للنفط سبباً في كثير من التشابكات العسكرية، بما فيها الحرب العالمية الثانية حرب العراق وإيران. وتقريبا 80% من مخزون العالم للنفط يتواجد في الشرق الأوسط، وتقريبا 62.5 % منه في الخمس دول: المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، العراق، الكويت، إيران. بينما تمتلك أمريكا 3% فقط.
_________________________________________________
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم
لا اله الا الله محمد رسول الله
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
0
(آخــر الفرســـــآن ) 2011/12/01 15:53:07
تاريخ وقصة اكتشاف البترول في العالم:

صحيح ان الحاجه ام الاختراع وان معظم الاختراعات جاءت صدفه,وكذلك الاكتشافات.
ففى الولايات المتحده الامريكية وفى اطار البحث عن الملح(حيث كان يستخدم فى عمليات التبريد انذاك)تحت سطح الارض وجد العمال سائلا لزجا,اسود اللون,يخرج من ابار الملح,ويسبب كثيرا من المضايقات اثناء العمل,ولم تعرف اهميه البترول,الا عندما قام الصيدلي صمويل كير بعمليه تكرير له فى المعمل,حيث استطاع ان يحصل على قطفه نقيه,وجد انها يمكن ان تستخدم فى الاضاءه بدلا من استخدام الشموع المصنوعة من دهن الحيوانات.

وبذلك اكتشفت اهميه البترول عام 1845 اى قبل 5 سنوات من حفر اول بئر بتروليه فى بلده تيتوزفيل(بنسلفانيا)بامريكا عام 1859م على يد الكولونيل (ديريك).

واليكم قصه حفر اول بئر بتروليه بعد اكتشاف اهميه البترول كوقود,وازدياد الطلب على مصدر الطاقه بجانب الفحم,فقد تم انشاء شركه بنسلفانيا لزيت الصخر فى ديسمبر 1854,وعهدت الشركه الى احد موظفيها واسمه دوين ديريك((الذى لقب فيما بعد بالكولونيل ديريك)) بحفر بئر للكشف ولاستخراج البترول بالقرب من بلده تيتوزفيل.

استخدم الكولونيل ديريك طريقة الحفر المستخدمة فى عمليات استخراج الملح,وذلك بان يشقوا الارض بماسوره تنتهى بمثقاب حاد(ويستخدم محرك بخارى لتشغيل المعدات),وقد عرفت هذه الطريقة بالحفر بطريقه الدق,وطريقه الحفر بالدقاق تعتمد على الحفر بضربات متكررة عن طريق مثقاب(دقاق)متصل بعمود حفر يوفر الثقل اللازم لدفع الدقاق فى الارض ويستمد عمود الحفر حركته الترددية من محرك بخارى(قدره6 حصان),وبدات عمليه الحفر الى ان وصل المثقاب الى الصخور الصلبة,وبدات المياه الجوفية فى غمر الحفرة,وتحولت الى كتلة من الطين,عندئذ توقفت عمليات الحفر,وذلك لانه بمجرد اخراج المثقاب سوف تنهار جدران البئر,واسؤنفت عمليات الحفر,الى ان وصل عمق البئر 5.96 قدم,دون ظهور شواهد البترول,وفى ذلك اليوم ارسلت الشركة الى كولونيل ديريك قرارا بالغاء المشروع,وفى الصباح توجه الكولونيل ديريك الى موقع البئر لتنفيذ التعليمات,فوجد البئر ممتلئه بسائل.فما لبث ان انزل دلوا فى البئر واخرجه,ليجد البئر قد ملئت بالزيت,وكان ذلك صباح الاحد الموافق 29 اغسطس سنه 1859م.

وتوالت عمليات حفر الابار بعد ذلك,ووصل انتاج البترول من الفى برميل عام 1859 الى حوالى3 ملايين برميل فى عام 1926م.

وتوالت اكتشافات البترول فى ولايات كولورادو وتكساس واوكلا هوما,واتجهت غربا حتى ولاية كاليفورنيا.


وفى باقى دول العالم توالت الاكتشافات تباعا على النحو التالى:

بولندا وكندا عام 1858

رومانيا عام 1860

بيرو عام 1863

روسيا عام 1868

ايران عام 1908

فنزويلا عام 1914

العراق عام 1923

السعوديه عام 1936

قطر عام 1940